مساعد ظريف: زادت ثقتنا في الحفاظ على الاتفاق النووي

قال مساعد وزير الخارجية ورئيس الوفد الإيراني المفاوض في فيينا “عباس عراقجي”، إن تعهد الدول الأوروبية بتأمين مطالب إيران، عزز ثقة بلاده في الحفاظ على الاتفاق النووي.

وبحسب موقع IFP الخبري ، صرح عراقجي للصحفيين في ختام اجتماع اللجنة المشتركة مساء الجمعة قائلا: “الاجتماع الطارئ للجنة المشتركة انعقد بطلب من إيران للبحث في انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وتبعات تصرفها، وفيما إذا كان الأعضاء الآخرون في الاتفاق قادرين على الحفاظ على الاتفاق دون واشنطن وتأمين مصالحنا”.

وأشار إلى أنه “تم تشكيل فريق عمل خاص بالحظر قبل انعقاد الاجتماع وعقدت اجتماعات عديدة على مستوى الخبراء بمشاركة الاتحاد الأوروبي إضافة إلى ألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وروسيا”.

ولفت المسؤول الإيراني عراقجي إلى أن “الاجتماعات كانت مكثفة للغاية، واستغرق اجتماع اللجنة المشتركة قرابة 3 ساعات”.

وأضاف: “الأعضاء أكدوا موقفهم الموحد حيال الاستمرار في تعهداتهم. وأعربوا عن أسفهم لانسحاب واشنطن من الاتفاق، كما أكدوا على تأمين مطالب إيران واعتبروا تطبيع التعاون الاقتصادي معها أمرا ضروريا لأجل الإبقاء على الاتفاق”.

واعتبر عراقجي أن الاجتماع في فيينا، يعد مؤشرا على رغبة جيدة وموقفا موحدا للأطراف الأخرى للاتفاق النووي يؤكد عزمهم الاستمرار في الاتفاق وتوفير مطالب إيران.

وأضاف رئيس الوفد الإيراني أن المفاوضات ستستمر خلال الأسابيع المقبلة على جميع المستويات، موضحا أن “الأولوية فيها ستكون لمستوى الخبراء حيث ينبغي التوصل إلى نتيجة ورؤية واضحة حول مواصلة المسار” .. “إيران ستقرر، بعد اجتياز هذه المراحل، ما إذا كانت ستبقى في الاتفاق النووي أم لا”.

وفي سياق متصل، يجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم الاثنين القادم وذلك لبحث سبل الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.

الى ذلك قالت الخارجية الفرنسية في بيان بهذا الصدد: “الاتحاد الأوروبي عازم على حفظ مصالح الشركات والمستثمرين الذين ستطالهم إجراءات الحظر الأمريكية العابرة للحدود”.

هذا وترى أطراف الاتفاق في اجتماع اللجنة المشتركة أن إزالة الحظر المتعلق بالاتفاق النووي أمرا ضروريا لتطبيع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع إيران.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*