مبعوث بوتین فی الشأن السوری یجیب على تساؤلات شمخاني

أوضح المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون سوريا عدد من التساؤلات التي طرحها عليه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني حول الاتفاق الروسي الأمريكي الأردني لخفض التوتر في جنوب سوريا.

وبحسب موقع IFP الخبري فأن المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون سوريا الكسندر لافرنتيف التقى بأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني وأجروا محادثات حول آخر التطورات في سوريا وسُبل حل الأزمة في هذا البلد.

وأكّد شمخاني خلال اللقاء على ضرورة احترام الدول المؤثرة في الأزمة السورية على موضوع وحدة أراضي الدولة السورية وسيادتها الكاملة على هذه الأراضي وقال: “أي اتفاق يجب ألا يكون سببا في تقسيم سوريا”.

وقال شمخاني : “الكيان الصهيوني يسعى الى تعميق علاقاته بالمجموعات الإرهابية للاستفادة منهم لحماية حدوده واستمراره وإمعانه في ظلم الشعب الفلسطيني”.

وحذّر من استغلال المجموعات الإرهابية لفرص المفاوضات السياسية لإعادة تنظيم صفوفهم وأضاف: “أثبتت التجربة أن هذه المجموعات الإرهابية لا تحترم أي اتفاق وتحاول استغلال أي فرصة من اجل ممارسة القتل بحق الشعب المظلوم في سوريا للوصول إلى أهدافها غير الإنسانية”.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي إن الابتكار السياسي الّذي أوجدته الدول الثلاثة الضامنة لاجتماع أستانا يمكن أن يكون نموذجا من أجل إنهاء الأزمة في المنطقة.

بدوره أوضح الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون سوريا الكسندر لافرنتيف عددا من الأسئلة الموجهة من قبل الأميرال شمخاني بما خص الاتفاق الروسي الأمريكي الأردني حول خفض التوتر في جنوب غرب سوريا.

كما أكّد لافرنتيف على ضرورة زيادة التعاون المؤثر بين ايران وروسيا لمكافحة الإرهاب حتى إنهاء كامل الإرهاب من المنطقة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*