طهران تنتقد تقريرا للسويد حول حقوق الانسان ضدها

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان تقديم مشروع القرار الخاص بحقوق الانسان ليس بجديد؛ ولا علاقة له بزيارة رئيس الوزراء السويدي الي طهران.

وبحسب موقع IFP الخبري اعرب المتحدث باسم الخارجية عن اسفه حيال المناخ السلبي المثار ضد طهران لايجاد موجه الايرانوفوبيا منذ نحو 7 اعوام .

واوضح قاسمي ان دولا بقياده الولايات المتحدة والكيان الاسرائيلي ومن ورائهما دول غربيه بمجلس حقوق الانسان في جنبف تقدم سنويا  مشروع قرار ضد بلاده ، مؤكدا ان السويد تعتبرمن ضمن هذه الدول.

وشدد على ان طهران تدين بشدة تقديم قرار يخص حقوق الانسان ضد بلاده معتبرا انها اجراءات غير منصفة وسقيمة ولا تنطبق علي الحقائق في ايران.

وانتقد الدبلوماسي الايراني غض العديد من هذه البلدان الطرف عن قتل الشعوب البريئة في سوريا والعراق واليمن ، وجرائم حماة الجماعات الارهابية في المنطقة ، وتحاشي ابداء وجهه النظر ازاء بعض الدول التي تفتقر الي البرلمان والانتخابات لأسباب سياسية.

كما انتقد قاسمي التحليلات الاعلامية المحلية التي ربطت مشروع القرارالسويدي ضد بلاده بزيارة رئيس وزراء السويد الاخيرة الى طهران ، داعيا وسائل الاعالم المحلية الاعتماد على المعلومات الدقيقة والتي ترتكز علي الحقائق ودراسة كافة جوانب الموضوع.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان مشروع القرارالسويدي لا يعد قرارا من حيث المحتوي ، الا انه يساهم بتمديد المهمة السنوية للمقرر الخاص حيال وضع حقوق الانسان في ايران.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*