صحيفة ايرانية تكشف عن مفاوضات سرية بين ترامب وكوريا الشمالية

صحيفة ايرانية تكشف عن مفاوضات سرية بين ترامب وكوريا الشمالية

نقلت صحيفة جوان الايرانية عن مصادر امريكية وكورية جنوبية ان بيونغ يانغ اختبرت صاروخا جديدا ، الّا انه انفجر فور اطلاقه .

واضافت المصادر ان الاختباركوريا جرى في شواطئها الشرقية ويحتمل ان يكون الصاروخ متوسط المدى.

وتابعت جوان ان وزارة دفاع كوريا الجنوبية أعلنت صباح الأحد 16 ابريل بان الصاروخ اطلق في الشواطيء الشرقية وتحديدا من ميناء “سين بو ” .

الى ذلك وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) أصدرت بيانا اكدت خلاله ان الاطلاق كان فاشلا وانها راقبت اطلاقه فالصاروخ تفجر بمجرد اطلاقه وان البحث عن نوعه جاريا .

وكشفت مصادر مخابراتية في امريكا وكوريا الجنوبية استنادا الى صور التقطت عبر الاقمار الاصطناعية ، كشفت عن تحركات غير عادية في قاعدة نووية في كوريا الشمالية وقالت ان بيونغ يانغ تنوي تنفيذ اختبار نووي جديد وذلك بالتزامن مع زيارة مايك بنس مساعد ترامب الى كوريا الجنوبية.

وتابعت المصادر انه كان من المتوقع ان يجري الكوريون الشماليون الاختبار النووي يوم السبت الماضي الا انهم اقاموا استعراضا عسكريا كبيرافي بيونغ يانغ عوضا عن الاختبار.

من جهته اعتبر مايك بنس امس في سيول ان الاختبار  الصاروخي الفاشل لكوريا الشمالية عمل استفزازي .

وحسب الصحيفة  فان الموقف مازال غامضا، “فهل ستتراجع بيونغ يانغ عن اختبارها أم لا ، خاصة وان الولايات المتحدة هددت بانها ستقوم بهجوم عسكري احترازي  على كوريا الشمالية”.

وتقول جوان: رغم التوتر السائد بين كوريا الشمالية من جهة وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة من جهة اخرى، فقد انتشرت امس تقارير تفيد بانخفاض مستوى التوتر بين الطرفين .

وكشف الرئيس الامريكي دونالد ترامب لأول مرة في التويتر ودون اي تفاصيل عن التعاون الامريكي الصيني حول الأزمة الكورية.

وكان ترامب قد هدد قبل اسبوعين (قبل 3 ابريل 2017) في حال عدم تحرك الصين لحل القضيةالكورية ستتدخل الولايات المتحدة لحلها . وقبل بضعة أيام هددت واشنطن، كوريا الشمالية بهجوم عسكري احترازي ولكنه كشف عصر امس عن تعاون الصينيين .

هذا ويرى بعض المحللين ان ترامب يستخدم التوتر مع كوريا الشمالية لتعزيز الحضور الامني الامريكي في شرق آسيا لاحتواء الصين ولكن هناك تحليلا موازيا يطرح نفسه وهو ان ترامب يستخدم تصعيد التوتر مع كوريا الشمالية لسحب بيونغ يانغ الى طاولة المفاوضات وهذه المفاوضات بامكانها ان تعزز قوة حوار حكومة ترامب التجارية امام الصين.

من جهتها كتبت “تايمز كوريا” أمس: تزامنا مع تصعيد التوتر فان الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تتفاوضان خلف الكواليس.

وقال الكاتب الاقتصادي جيونغ كو جايل في كوريا الجنوبية، قال في فيديو قصير نشره مؤخرا : يبدو ان اجتماعا سريا عقد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية (شاهد هذا التقرير 150 الف شخص). الطرف الامريكي ابدى استعداده خلال هذا الاجتماع لفتح قناة دبلوماسية مع كوريا الشمالية. فلو كان مسار هذه المفاوضات ايجابيا ستسعى حكومة ترامب لارسال مبعوث الى كوريا. مع ذلك قال هذا الكاتب الكوري في حال فشل المفاوضات ربما ستعتمد امريكا على الخيار العسكري، رغم ان بعض الخبراء يستبعدون هذا الخيار في الظروف الراهنة ولكن تغريدة ترامب أمس لاترد احتمال التوصل الى التفاهم  نهائيا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*