روحاني يطالب ماكرون بالتصدي للارهابيين في باريس

طالب الرئيس الايراني “حسن روحاني ” خلال اتصال هاتفي ليل الثلاثاء مع نظيره الفرنسي “إيمانويل ماكرون” باريس باداء واجبها في التصدي للارهابيين الناشطين على اراضيها.

وبحسب موقع IFP الخبري ،  انتقد روحاني  في هذا الاتصال  قيام زمرة ارهابية  بنشاطات في باريس ضد الشعب الايراني و تحريك وتشجيع الشعب على العنف في ايران وقال: نتوقع من الحكومة الفرنسية  ان تؤدي واجبها  القانوني  ازاء هذه الزمرة الارهابية في اطار مكافحة الارهاب والعنف.

واشار روحاني  الى ضرورة بذل الجهود  لانهاء حصار الشعبين السوري و اليمني وايضا ايصال المساعدات الانسانية  للاهالي والجرحى في هذه المناطق  مؤكدا ضرورة مواصلة الجهود و مسيرة المفاوضات  لاجراء الحوار البناء و المصالحة الوطنية السورية.

ولفت الرئيس الايراني  الى السياسة المبدئية التي تنتهجها  بلاده  في تعزيز السلام والهدوء و احلال الاستقرار المستديم في المنطقة وقال: ان حضورنا في العراق و سوريا جاء تلبية لدعوة الحكومتين العراقية و السورية من أجل مكافحة الارهاب وان اليوم  قد اتضح للجميع  بان جهود ومساعدات ايران ادت الى القضاء على الارهاب التكفيري المتمثل بداعش في المنطقة.

واضافروحاني: نعتقد بان تقرير مصير اي بلد يتم  فقط من قبل ارادة ومطالب شعبه  ويجب على الجميع ان يسعى الى اجراء انتخابات حرة في العراق.

واعتبر الرئيس الايراني مواقف ترامب الاخيرة بشان القدس الشريف  بانها مدمرة لظروف المنطقة مؤكدا  ضرورة اعلان اوروبا  الصريح بشان تعزيز الاستقرار  والهدوء في المنطقة  وعدم مواكبة امريكا في هذا المجال.

وبخصوص الاتفاق النووي قال روحاني: الاتفاق النووي هو اتفاق دولي لصالح الجميع ويجب على الجميع ان يبذل جهدا  لاستدامة هذا الاتفاق. واضاف: سنلتزم بالاتفاق النووي  طالما  نشعر باننا نتمتع بمصالحه وفوائده.

وبشان البرنامج الصاروخي والدفاعي الايراني اكد الرئيس الايراني ان البرامج الصاروخية والدفاعية الايرانية لن تنتهك بتاتا القرارات الدولية مبينا  ان سلاحنا  هو للدفاع عن البلاد واننا لن نتردد بامتلاك  ما هو ضروري للدفاع عن بلادنا.

بدوره شدد الرئيس الفرنسي على التزام  التام لبلاده بالاتفاق النووي معتبرا  بانه يصب لمصلحة السلام و الاستقرار الدوليين مؤكدا على ضرورة مواصلة الحوار والمشاورات  لاحلال الاستقرار و الهدوء في المنطقة و انهاء الاضطرابات في اليمن وسوريا والعراق.

واكد الرئيس الفرنسي رفضه تصنيف ايران في محور الشرّ معتبرا بانه غير منطقي و سيزيد من الازمات الاقليمية واضاف: يجب من خلال تعزيز التعاون والمشاورات بذل المزيد من الجهود في اطار تعزيز دعائم الهدوء والسلام والاستقرار في المنطقة.

واشار ماكرون الى “اننا لا ننكر بتاتا دور فيلق القدس في القضاء على داعش ونحن نثمن هذا التواجد”، مؤكدا على مواصلة الحوار والمشاورات في صياغة خطة طريق في مسار تعزيز الاستقرار في المنطقة والمساعدة في حل الازمة الانسانية باليمن.

وصرح ماكرون بالقول: نحن لن ندعم ابدا العصابات الارهابية  واننا لن نسمح  باتخاذ الاجراءات من الاراضي الفرنسية ضد سائر الدول.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*