دبلوماسي ايراني : علی ترکیا، تحمُّل مسؤولياتها

طالب السفير الايراني السابق في لبنان والاردن “احمد دستمالجيان” السلطات التركية بعد النأي عن النفس في حادث اغتيال السفير الروسي، مؤكدا على ضرورة ان تتحمل الحكومة التركية مسؤوليتها تجاه هذه الجريمة.

177826_690-85واضاف “دستمالجيان” في حديث لمراسل وكالة ميزان للأنباء، انه وحسب القوانين الدولية فان الدولة المضيفة، مسؤولة عن سلامة الدبلوماسيين المقيمين، في مالهم ونفسهم وعرضهم.

وفي رده على سؤال حول عدم ارتداء السفير الروسي في تركيا سترة ضد الرصاص اثناء الحادث، قال دستمالجيان ان ارتداء هذه السترة ليس من الممارسات الشائعة لدى الدبلوماسيين وخاصة السفراء.

وأشار الدبلوماسي الايراني الى اوضاع المنطقة بعد تحرير حلب قائلا: “ان الخطر التكفيري لايزول من المنطقة بتحرير حلب، ويجب ان لا نتوقع استتباب الامن الكامل في المنطقة حتى بعد تحرير الموصل، فالأزمة في المنطقة عميقة، مادام الكيان الاسرائيلي والولايات المتحدة والسعودية دخلوا بكل ثقلهم من اجل استمرار الوضع الراهن.

من جهتها اصدرت وزارة الخارجية الايرانية بيانا دعت فيه المواطنين للامتناع حتى اشعار اخر عن القيام بزيارات غير ضرورية الى تركيا.

وكانت السفارة الايرانية في انقرة قد اصدرت بيانا اعلنت فيه بان القنصليات الايرانية في اسطنبول وارضروم، قد اغلقت ابوابها، وان الخدمات القنصلية لن تقدم للمراجعين حاليا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*