دبلوماسي ايراني .. حذرنا المسؤولين العراقيين قبل 6 اشهر من سقوط الموصل

اكد سفير ايران السابق لدى العراق “حسن دانائي فر” ان طهران حذرت المسؤولين العراقيين قبل 6 اشهر من سقوط الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي.

وبحسب موقع IFP الخبري قال “دانائي فر” في ندوة العراق ما بعد داعش، عقدت اليوم الاربعاء: ان العراق دخل مرحلة جديدة بعد سقوط صدام، وتحول الى نوع من المجتمع المفتوح والديمقراطي.

وتابع دانائي فر قائلا: ان عملية تشكيل مؤسسات الدولة في العراق لم تكتمل بعد، موضحا: بالتزامن مع ظاهرة الصحوة الاسلامية ونظرا الى ضعف العراق، سقطت الموصل بيد داعش، ما أدى الى مغادرة 60 بالمئة من سكانها، وكانت لدينا في السفارة طلبات كثيرة للحصول على تأشيرة دخول ايران.

واضاف دانائي فر: بصفتي ممثل ايران الرسمي ، فقد ابلغت وحذرت المسؤولين العراقيين آنذاك قبل سقوط الموصل بستة اشهر، وعلى هذا الاساس فان القول بان المسؤولين العراقيين قد تفاجأوا بظهور داعش وسقوط الموصل، هو كلام خاطئ.

واضاف: ان ايران منذ البداية قدمت مساعدتها بطلب من الحكومة العراقية، وحاليا فان داعش انتهى من الناحيتين العسكرية والامنية، لكن افكاره باقية.

واشار دانائي فر الى ان يقوم داعش باعمال ارهابية، مضيفا : يجب الاستفادة من دعم المرجعية في عملية بناء الدولة، والموضوع الآخر هو استعادة المسؤولين والجيش وقوات المقاومة في العراق الثقة بأنفسهم، وهذه ايضا فرصة للعراق في الوقت الحاضر.

وتابع قائلا: ان دعم الدول الاجنبية للعراق وخاصة دعم ايران باعتبارها دولة مؤثرة وجارة لبغداد، شكلت فرصة للعراق.

واشار سفير ايران السابق في العراق الى من جملة التحديات التي تواجه العراقيين، تراكم الدمار الذي حصل في السنوات الماضية لاسيما الدمار الذي الناجم عن الاعمال الارهابية لداعش، ومن جهة اخرى فان الدعوة للانفصال في بعض مناطق العراق يشكل تهديدا جادا للحكومة العراقية في المستقبل.

ولفت الى تراجع حدة المنافسة الحزبية في العراق مقارنة مع الفترة السابقة، مضيفا: ان هذه المسألة من الممكن ان تشكل تحديا للعراق في الوقت الحاضر والمستقبل.

وتابع دانائي فر قائلا: في الوقت الراهن وفي مرحلة ما بعد داعش، فان على الحكومة والمسؤولين العراقيين التفكير اكثر في تعزيز الوحدة والوفاق الداخلي، وان تضع على جدول اعمالها مشروع المصالحة الوطنية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*