حرب اقتصادية لمناهضة ايران

كتب موقع “نيوز مكس” الامريكي مقالا ركز فيه على ضرورة مناهضة ايران ليس بالموضوعين النووي والصاروخي ، بل للحيلولة دون تقدم وازدهار الاقتصاد الايراني خلال فترة تنفيذ الاتفاق النووي.

وأفاد موقع IFP الخبري نقلا عن صحيفة جوان الايرانية ، اشار كاتب المقال الى ان تحسين الظروف الاقتصادية لايران يعد تهديدا لمصالح الولايات المتحدة .

وشدد المقال على ان منجزات الاتفاق النووي “من الصعب جدا الغاء الاتفاق النووي المعترف به كأتفاق دولي”.

وأضاف نيوزمكس: ان ثرثرة المسؤولين في حكومة ترامب وخاصة وزير الدفاع ضد ايران للقيام بعمل ما، تهدف الى تغيير حسابات السلطات الايرانية واحتوئها. واعتبران الاختبارات الصاروخية في ايران رغم انها لاتعارض الاتفاق النووي الا انها تعزز من قوة هذا البلد.

وعلقت صحيفة “جوان” على مقال نيوزمكس بالقول ان الحرب الاقتصادية التي اشار اليها المقال هي نفس القضية التي طرحها قائد الثورة قبل ايام ولفت انتباه المسؤولين الى تجهيز البلاد لمواجهة الحرب الاقتصادية بقوله  “ان الحرب الحقیقیة هي الحرب الاقتصادیة والحظر وسحب مجالات العمل وتقلیص النشاط وحرماننا من التقنیة، الحرب الحقیقیة هي حرب ثقافیة فهم یریدون جلب انتباهنا الى الحرب العسكریة لنغفل عن الحروب الاخرى”.
واضافت جوان: في الوقت الذي يتحدث قائد الثورة عن العداء مع ايران، هناك جماعات ترى عداء الغرب مع المجتمع الايراني قد انتهى وتتحدث عن ضرورة تغيير سلوك الجمهورية الاسلامية حيال الامريكيين.
وحسب الصحيفة ان هذه الجماعات تنتقد افكار قائد الثورة وترى الولايات المتحدة قد غيرت من سلوكها العدائي تجاه ايران خلال السنوات الثلاث الاخيرة!
وذكرت مقتطف من أقوال قائد الثورة علي خامنئي حيث أشار الى تصريح لاحد المسؤولين الامريكيين يقول خلاله انه طالما ايران تدعم المقاومة في المنطقة فليس من الواضح ان تلغى العقوبات.
ونقلت “جوان” عن الموقع الامريكي بان الامريكيين تعمدوا في تضخيم ملف ايران النووي وذلك من أجل تضعيف ايران والحيلولة دون ان تصبح اسوة للمنطقة وبهذا يتم تأمين مصالحهم في غرب آسيا.
ويضيف موقع نيوز مكس ان الاتفاق النووي مع ايران جزء من استراتيجية الولايات المتحدة لأقامة الموازنة في المنطقة ولكن بعد ضعف السعودية واستقواء ايران بشكل متزايد، بات الحفاظ على هذه الموازنة صعب جدا.
وتقول صحيفة جوان في تعليقها ان ربط القضية النووية بامور اخرى يعد تهديدا لأمن واستقلال البلاد مشيرة بهذا الصدد الى قول قائد الثورة حيث صرح بان القضية النووية وحتى قضية الصواريخ وحقوق الانسان وقضايا اخرى ماهي الا ذريعة، الهدف الحقيقي من ورائها هو وقف تقدم ايران .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*