تحالف استراتيجي ثلاثي لاحباط دسائس البيت الأبيض

تحالف استراتيجي ثلاثي لاحباط دسائس البيت الأبيض

اكد نواب في البرلمان الايراني ان الاجتماع الأخير لوزارء خارجية روسيا وايران وسوريا في موسكو والبيان الختامي الصادر عنهم يدل على ان هناك تحالفا استراتيجيا بين الدول الثلاث لمواجهة الارهاب.

وأفاد موقع IFP الخبري نقلا عن وكالة أنباء البرلمان (ايكانا) ان الاجتماع الثلاثي عقد اثر الهجوم الكيماوي على خان شيخون السورية وبعد الهجوم الصاروخي الامريكي على قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا قام الوزراء ظريف ولافروف والمعلم بدراسة تداعيات هذه التحولات على الساحة السورية.

وطالب الوزراء الثلاثة بالتنسيق بينهم لابادة الارهاب الدولي في سوريا والتعاون لارساء السلام والرخاء في هذا البلد والحيلولة دون تحقيق سيناريو العراق وليبيا للاطاحة بالحكومة السورية على يد قوات اجنبية.

كما اكد الوزاراء المجتمعون في موسكو على ضرورة مواصلة المفاوضات الايجابية السورية في العاصمة الكازاخستانية أستانة والتشاور السوري السوري في جنيفا تحت اشراف الامم المتحدة.

وقال النائب حشمت الله فلاحت بيشة في حوار مع ايكانا : بعد الهجوم الصاروخي الامريكي الاخير على سوريا اصبح الاجتماع الثلاثي ضروريا للبحث عن حل سياسي ، مضيفا ان ايران وروسيا دائما ما ترحبان بالحلول السياسية للازمة السورية .

وأضاف : ان الولايات المتحدة في الظروف الراهنة تطلب من موسكو بالتحديد دعوتها للبحث عن الحلول السياسية والحضور في اجتماعاتها فعدم توجيه الدعوة للولايات المتحدة لحضور اجتماع أستانة لم يبقي طريقا أمامها الا  الهجوم العسكري على سوريا.

واستبعد النائب فلاحت بيشة ان تغير ايران وروسيا وسوريا مواقفها ازاء الأزمة مشيرا الى أنها تحاول البحث عن حل سياسي بعيدا عن الاجراءات العسكرية وثم تقديم دعوة لباقي الدول للمشاركة .

وشدد فلاحت بيشة على ان القضية السورية بالنسبة لروسيا ليست قضية مشاركة في أزمة بلد ثالث بل هي جزء من الأمن القومي الروسي.

من جهته أعرب النائب جليل رحيمي جهان آبادي عن اعتقاده بان روسيا شكلت تحالفا مع الولايات المتحدة وتركيا والسعودية لتغيير المعادلات في سوريا.

وصرح بان روسيا تحاول ان تنسق مواقف ايران والحكومة السورية مع صفقتها الكبيرة مع الولايات المتحدة.

وقال رحيمي : بلا شك الولايات المتحدة لم تهاجم سوريا دون علم روسيا والتنسيق معها ومع الأسف شاهدنا على طول التاريخ سلوكا متناقضا لروسيا .

واكد على ضرورة الحصول على اجماع داخلي بين كل الجماعات والتيارات في البلاد “لأن روسيا أضحت بسوريا وحكومتها لأجل منافعها”، حسب قول رحيمي.

وقال النائب ابو الفضل حسن بيكي ان الاجتماع الوزاري الثلاثي في موسكو والبيان الختامي للاجتماع أثبت مرة اخرى التحالف الاستراتيجي الثلاثي لمواجهة الارهاب.

وأضاف: الولايات المتحدة سعت سعيا حثيثا خلال الأشهر الاخيرة لتغيير سياسات روسيا الاقليمية وخاصة فيما يخص بسوريا وحتى ان السلطات الامريكية حذرت موسكو بان تختار ايران او الولايات المتحدة ولكن الاجتماع الثلاثي أثبت ان موسكو لاتنوي احداث تغيير في سياساتها الاقليمية.

وتابع حسن بيكي ان العالم يتجه نحو تشكيل اقطاب والجمهورية الاسلامية هي أول قوة في المنطقة واحد اللاعبين الاساسيين على مستوى العالم ومن هنا فان التحالف بين ايران وروسيا يعتبر نافعا لكلا البلدين.

واوضح النائب البرلماني ان روسيا تشعر حاليا خطر الارهاب وداعش في المنطقة والسلطات الروسية تعرف ان تغيير مواقفها ازاء سوريا بمعنى تقوية الارهاب وهذا ما يعزز القضايا الارهابية في البلاد.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*