برلماني ايراني يفصح عن تفاصيل مشروع “مواجهة اجراءات اميركا الاستفزازية”

كاظم جلالي

شرح رئيس مركز الدراسات التابع للبرلمان الايراني كاظم جلالي تفاصيل مشروع قانون “مواجهة اجراءات اميركا الاستفزازية”، مشيرا الى ان القانون سيمكن الحكومة من الاستفادة من هذا القانون لمتابعة تعويض الخسائر الناجمة عن ممارسات اميركا العدوانية ضد ايران.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن وكالة فارس ، اوضح النائب كاظم جلالي ، ان هذا المشروع يتكون من 23 مادة ومقدمة، مضيفا: ان هذا المشروع يركز على نوع سلوك الولايات المتحدة والذي يعرض المنطقة ايضا للخطر، وينتهج كذلك سياسات معادية ضد ايران، وكذلك اجراءات اميركا المغامراتية في المنطقة لدعمها الارهاب والتطرف والعنف.

واضاف جلالي : من جانب آخر بما ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر انها مكلفة بصون مصالحها وأمنها القومي من اجل المحافظة على الاستقرار والسلام الاقليميين، فيجب اتخاذ تدابير لمواجهة اجراءات اميركا اللامسؤولة حيث تم على هذا الاساس اعداد مشروع القانون المكون من 23 مادة.

وتابع قائلا: ان القسم الثاني من هذا المشروع يشمل تعاريف دقيقة حيث تم تعريف القوات العسكرية والمخابراتية الاميركية.

واضاف جلالي ان القسم الثالث من هذا المشروع كلف الحكومة بضرورة صياغة استراتجية بعد ستة اشهر على المصادقة على هذا القانون، ومن ثم اعداد استراتيجية سنوية لمواجهة التهديدات الاميركية وممارساتها الايذائية ضد ايران، وسياسة الولايات المتحدة الارهابية واثارتها للتفرقة في المنطقة، ودعم القوات العسكرية والمخابراتية الاميركية للارهاب والتطرف، وكذلك سياسات اميركا العدوانية على الصعيد الدولي، وتقديمها الى مجلس الشورى الاسلامي.

واضاف: في ما يتعلق بهذا الشأن فقد حددنا استراتيجية تتألف من 8 محاور، احدها تلخص الاهداف والخطط والوسائل القصيرة والبعيدة المدى التي تتبعها اميركا ضد ايران ورصد الدول التي تتعاون مع اميركا لتحقيق اهدافها.

ولفت جلالي ىالى ان احد المحاور الرئيسية لهذا المشروع يتناول تقييم امكانيات القوات العسكرية والمخابراتية الاميركية وتحركاتها في المنطقة، وتقييم الانشطة الاميركية الارهابية والعدوانية في المنطقة والتي تشمل تمويل وتسليح وتدريب الانظمة الدكتاتورية القمعية في المنطقة مثل الكيان الصهيوني والنظامين السعودي والبحريني.

كما اشار النائب البرلماني الى ان المحاور الرئيسية والاستراتيجية لمشروع مواجهة اجراءات اميركا الاستفزازية، هو تقييم الاضرار والخسائر التي لحقت بالشعوب المسلمة في المنطقة وخاصة في فلسطين وسوريا والبحرين والعراق والبحرين، والناجمة عن دعم القوات الاميركية العسكرية والمخابراتية للانظمة القمعية، وتقييم اسناد اميركا ودعمها المالي والتسليحي لجماعات المتطرفة في الشرق التوسط وخاصة داعش وجبهة النصرة وزمرة المنافقين.

واشار رئيس مركز الدراسات التابع للبرلمان الايراني  الى تقييم اتساع واهداف الحرب السايبرية والممارسات الدعائية والحرب النفسية التي تشنها اميركا، وملخص لاجراءات ايران ضد اجراءات اميركا العدوانية، ومن بينها ضمان الامن القومي الايراني والحيلولة دون نقل الاسلحة الى الزمر الارهابية، وارساء الامن في الخليج الفارسي ودعم الشعوب المستضعفة في المنطقة، ودعم محور المقاومة، ومحاربة الجماعات الارهابية، وتعزيز الاستقرار في المنطقة في العراق وسوريا ولبنان وكذلك دعم الشعب الفلسطيني ومقارعة الكيان الصهيوني، باعتبارها من العناصر الرئيسية لاستراتيجية مواجهة اجراءات اميركا الاستفزازية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*