برلماني ايراني: لا توجد صواريخ ايرانية في باب المندب والبحر الاحمر

اكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني “حشمت الله فلاحت بيشه” انه لا توجد صواريخ ايرانية في مضيق باب المندب والبحمر الاحمر، وان الصواريخ التي استهدفت البوارج السعودية اطلقتها جماعات عربية.

وبحسب موقع IFP الخبري قال فلاحت بيشه في تصريح لمراسل وكالة مهر للأنباء حول سبب قيام قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني بالرد على تهديدات الرئيس الامريكي: ان موضوع رد الحاج قاسم سليماني، كان اجراء حقيقيا، فمنذ البداية كان من المفترض ان لا يدخل رئيس الجمهورية (روحاني) في اجواء الحرب الكلامية مع ترامب.

واضاف فلاحت بيشه : ان هذا الموضوع له عدة اسباب، الاول ان اهداف ايران مع امريكا وحلفائها الاقليميين متباينة، طبعا فان الامريكان يحاولون اظهار قوتهم العسكرية للحيلولة دون انحسار الهيمنة الامريكية، وترامب اعتمد هذا الامر كاستراتيجية، فالتحليلات الخاطئة التي يقدمها مستشارو ترامب المتطرفون في امريكا هو انه اذا كانت الاوضاع ذات طابع عسكري، فان امريكا ستمتلك كلمة الفصل، ولهذا السبب يسعى ترامب الى التهديد باتخاذ اجراء عسكري.

وتابع “فلاحت بيشه”: ان السعودية تحاول الهروب من الديمقراطية، وان جميع ما تقوم به في اثارة الاضطرابات من دعم داعش والعدوان على اليمن يندرج في هذا الاطار.

واردف رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية  قائلا: ان الكيان الصهيوني من اجل تهويد الاراضي المحتلة بحاجة الى خلق اجواء امنية، وهذه الاهداف الثلاثة اهداف عسكرية وامنية، في حين ان هدف الجمهورية الاسلامية الايرانية هو تحقيق التنمية مع ارساء السلام والاستقرار والهدوء في منطقة الشرق الاوسط.

ومضى فلاحت بيشه قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حتى في فترة السنوات الثمان من الحرب المفروضة انتهجت سياسة مبنية على الاستقرار، فالساسة الايرانيون لديهم استراتيجية مختلفة، ويجب الا يتلاسنوا مع الذين يتكلمون بلغة عسكرية، بل يجب على العسكريين الايرانيين ان يردوا عليهم.

واشار النائب الايراني الى ان اللواء سليماني حذر الامريكان بان انموذج ايران في مواجهة امريكا سيكون انموذج الحرب غير المتكافئة، وهو انموذج تبلور في مختلف ميادين المقاومة، وحقق انتصارات في حرب تموز في لبنان (حرب 33 يوما) وباقي تحديات امريكا والسعودية في المنطقة.

واردف فلاحت بيشه  يقول: فضلا عن ذلك فان اللواء قاسم سليماني نوه الى هزائم امريكا وفترة تحقيق الاستقرار مصحوبة مع اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية في تطورات المنطقة، وبينما فشلت امريكا بقيادة تحالف مكون من 44 دولة في محاربة داعش، فان ايران الحقت اول هزيمة بشبح داعش في حدود سومار (غرب ايران) وبالتالي انضمت روسيا الى مسار ايران في محاربة الارهاب.

وبشان سبب قيام قائد فيلق القدس بالرد على ترامب بدلا من قائد الحرس الثوري، قال رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية: نعتقد ان ترامب يتحدث في حقل من الاوهام مع ايران، فالميادين الحقيقية يدركها العسكريون الامريكيون، حيث شاهدنا هناك هزيمة الامريكيين وانتصار الايرانيين.

واضاف: ان تهديد الحاج قاسم سليماني كان تهديدا رادعا، حتى لايرتكب الامريكان اي حماقة ويدركوا  ميدان الحرب.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*