القضاء الايراني : علي غوتيريش التخلي عن النطق باسم أعداء الثورة وزمرة المنافقين

انتقد رئيس السلطة القضائية في ايران “صادق آملي لاريجاني” ، اليوم الإثنين، تقرير الامين العام لمنظمة الأمم المتحدة بشأن حقوق الانسان في ايران، قائلا ينبغي للأمين العام للأمم المتحدة أن لا يكون بوقاً لأعداء الثورة وزمرة المنافقين.

وقال رئيس القضاء الايراني: من المؤسف أن هذا التقرير وكما التقارير السابقة وبعض البيانات الأخرى، احتوى مجموعة مزاعم أعداء الثورة وزمرة المنافقين في خارج ايران، والتي انطلقت على لسان الامن العام لمنظمة الأمم المتحدة.

وبيّن املي لاريجاني أن مكانة الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة هي أعلى من أن يريد ان يكون بوقاً لهذه التيارات، لافتا الى ان ما ينسب الى ايران من وجود تعذيب في سجون الجمهورية الاسلامية وقوانين الفصل بين الجنسين المجحفة وبعض الاعدامات، انما هي مبنية على اساس مزاعم وتقارير غير موثقة ومكذوبة تماما.. ومن غير المنطقي أن يعتمد الامين العام لمنظمة الأمم المتحدة في إعداد تقاريره فقط على مزاعم من يعملون لصالح أجهزة التجسس ضد الجمهورية الاسلامية دون الاستماع الى أقوال الطرف المقابل.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*