السجن لنجل مرسي وقياديين آخرين في الإخوان

قالت مصادر قضائية، الیوم السبت  إن محكمة جنايات القاهرة عاقبت مئات المتهمين، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع وقادة آخرون للجماعة، وأسامة مرسي ابن الرئيس الأسبق محمد مرسي، بالسجن سنة، لإهانة المحكمة والإخلال بنظام الجلسة.

وقال مصدر لوكالة رويترز، إن المحكوم عليهم هتفوا “باطل.. باطل”، عندما قال رئيس المحكمة، المستشار حسن فريد، إنه اتخذ قراراً بعدم الاستجابة لبعض طلبات محاميهم.

وأضاف المصدر، أن رئيس المحكمة حرَّك الدعوى الجنائية ضدهم، عندما تعالى الصياح داخل قفص الاتهام الزجاجي، الذي طرق عليه بعض المتهمين من الداخل، ثم عاقبهم بالحبس سنة مع الشغل.

ويحق للمحكوم عليهم الطعن على الحكم أمام محكمة النقض، أعلى محكمة مدنية مصرية.

وتُعقد المحاكمة في معهد أمناء الشرطة، المجاور لمجمع سجون طرة بجنوبي القاهرة.

وعدد المتهمين في القضية 739، بعضهم هاربون أو مخلى سبيلهم. وقال المحامي محمد فياض الذي يدافع عن أسامة مرسي، نجل الرئيس الأسبق لرويترز، إن عدد من حكم عليهم اليوم يصل إلى 385 متهماً.

وتتعلق القضية باعتصام نظمته جماعة الإخوان المسلمين في منتصف 2013 وفضَّته قوات الشرطة بدعم من الجيش، في أغسطس/آب، من نفس العام، وذلك بعد نحو ستة أسابيع من عزل مرسي، الذي طالبت مظاهرات حاشدة بإنهاء حكمه.

وقُتل مئات من أعضاء ومؤيدي الجماعة، وعدد من رجال الأمن في فض الاعتصام.

ويحاكم المتهمون بالعديد من التهم، بينها تنظيم اعتصام مسلح وقطع الطرق أمام مسجد رابعة العدوية، حيث نظم الاعتصام في شمال شرقي القاهرة، والقتل والشروع فيه، في إشارة إلى رجال الأمن الذين قتلوا خلال تقدمهم لفض الاعتصام.

وقدمت السلطات معظم قيادات الجماعة والآلاف من أعضائها ومؤيديها للمحاكمة بعد عزل مرسي، وصدرت أحكام ضدهم، بعضها بالإعدام، لكن لم يصبح أي من أحكام الإعدام نهائياً وباتاً.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*