الخارجية الفرنسية تصدر بيانا على اعتاب زيارة لودريان لطهران

اصدرت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الاحد بيانا على اعتاب زيارة وزير خارجية هذا البلد ‘جان ايف لودريان’؛ مؤكدة فيه على ضرورة احترام الاتفاق النووي والاتزام ببنود هذا الاتفاق.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن بيان الخارجية الفرنسية ، فإن الوزير لودريان سيتجه اليوم الاحد الي طهران، لاجراء محاثات مع رئيس الجمهورية الايراني ‘حجة الاسلام حسن روحاني’، فضلا عن اللقاء مع نظيره الايراني ‘محمد جواد ظريف’، بوصفه احد المحاور الهامة في زيارة الوزير الفرنسي الي ايران.

وذكر البيان ان لودريان سيلتقي في زيارته (المرتقبة) لطهران برئيس مجلس الشوري الاسلامي ‘علي لاريجاني’ وامين المجلس الاعلي للامن القومي الايراني ‘علي شمخاني’ ايضا.

ويضيف ان ‘لودريان، وفي ضوء الاجواء المناسبة المتاحة عقب توقيع الاتفاق النووي، سيبحث في طهران 3 قضايا رئيسية مع المسؤولين الايرانيين’ :

‘الاول : الاتفاق النووي؛ حيث ان فرنسا، وبحسب بيان خارجيتها، مصمة على حماية الاتفاق الموقع في فيينا وتدعو كافة اطراف هذا الاتفاق الى احترام بنوده والالتزام بها’.

ويؤكد البيان ايضا ان ‘خطة العمل المشترك الشاملة، توفّر كافة الضمانات لـ عدم عودة البرامج النووية الايرانية نحو الاتجاه العسكري’؛ على حد تعبير الخارجية الفرنسية.

وفي هذا السياق، يضيف البيان، انه ‘ينبغي على ايران ان تواصل التزامها بالتعهدات في اطار هذا الاتفاق؛ وبالتزامن مع ذلك فإنه من المهم جدا بالنسبة لنا وايضا للجانب الايراني ان يتم استئناف التبادل التجاري وتواصل الاستثمارات الاوروبية في ايران’.

وتابع البيان الصادر عن الخارجية الفرنسية انه ‘كما اعلنت فرنسا في وقت سابق فإن البرامج الباليستية الايرانية تشكل مصدر قلق لفرنسا وحلفائها’؛ مضيفا ان ‘هذه البرامج تتعارض والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي…’.

كما ذكرت الخارجية الفرنسية في بيانها الصادر اليوم، وعلى اعتاب زيارة لودريان الى طهران، ان ‘اجراءات ايران الاقليمية تسببت في زعزعة الاستقرار داخل الشرق الاوسط’؛ مضيفة ان فرنسا ‘تتمني على ايران ان تتخذ خطوة اساسية في سياق احترام حق سيادة الدول وازالة التحديات في منطقة الشرق الاوسط’.

واردف البيان الصادر عن الخارجية الفرنسية، ان ‘الموضوع السوري والاضطرابات والاوضاع الانسانية التي تدعو للاسف في هذا البلد تشكل واحدة من القضايا الاقليمية التي ايران منشغلة فيها. (اليمن، ولبنان، والعراق)’.

ويشير البيان ايضا الى ان ‘الهدف من زيارة جان لودريان الى ايران يكمن في تعزيز العلاقات الثنائية بين باريس وطهران، وايضا في سياق الزيارة التي قام بها الرئيس الايراني حسن روحاني خلال العام 2016 الي فرنسا’.

وخلص البيان الى ان ‘فرنسا تتطلع الى اجراء محادثات مستدامة في مختلف المجالات بما فيها الثقافية والاجتماعية والعلمية مع الجانب الايراني’.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*