الخارجية الايرانية.. لن نستأذن احدا للدفاع عن أنفسنا

بهرام قاسمی

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية، “بهرام قاسمي”، ان التجارب الصاروخية هي حق ذاتي ومؤكد للجمهورية الاسلامية الايرانية في الدفاع عن أمنها ومصالحها الوطنية وان ابداء الراي بشأنها ليس من صلاحيات وشان اي دولة او منظمة دولية.

واضاف قاسمي انه من دون الخوض في موضوع صحة وطبيعة الاخبار المنشورة، فاننا نؤكد على الموقف المبدئي لايران من ان انجاز اي اختبار للصواريخ البالستية يتطابق بشكل تام مع الحقوق المؤكدة والالتزامات الدولية لبلادنا.

واكد ان البرامج الصاروخية لايران هي ذات طابع دفاعي بحت “وان أيا من الصواريخ البالستية الايرانية لم تصمم بقابلية حمل السلاح النووي” لذلك فانها لا تندرج ضمن اختصاص القرار رقم 2231.

وتابع قاسمي: حتى ان تجارب الصواريخ البالستية لايران ليست غير متناغمة مع مفاد ومحتوى هذا القرار وان وجهات نظر ومواقف بعض الدول والتي تطرح لاغراض ومآرب سياسية، مدانة.

واوضح ان النظر الى ماضي التاريخ المعاصر للبلاد يظهر ان ايران لم تهاجم اي بلد اخر بل على العكس تعرضت لهجوم من سائر الدول، وبالرغم من ان معظم القوى الدولية دعمت المعتدين على الجمهورية الاسلامية الايرانية، فانها دافعت بحمية وبطولة عن وحدة اراضيها ومصالحها بالاعتماد على قدراتها الدفاعية الوطنية.

وقال الناطق بلسان الخارجية انه يبدو في الظروف الحالية بان البعض في امريكا يبحثون عن ذرائع لاغراض سياسية وشحن اعلامي للتقليل من الضغوط الدولية الناتجة عن القرار غير المدروس بحظر دخول اشخاص يحملون تاشيرات قانونية الى امريكا او التملص من مسؤولية امريكا في تنفيذ كامل تعهداتها تجاه الاتفاق النووي، لكن النص الصريح للقرار رقم 2231 لمجلس الامن الدولي، لا يسمح لاي احد اللجوء الى هكذا تحججات وذرائع.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*