الخارجية الايرانية : لدينا العديد من السيناريوهات للرد على أمريكا

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” أن بلاده ستتخذ إجراءات صارمة إذا قررت الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي، مشدداً على أن إيران لديها العديد من السيناريوهات للرد على الإجراءات الاميركية.”

وبحسب موقع IFP الخبري أكد بهرام قاسمي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي المنعقد في مبنى الخارجية الإيرانية أن إيران ستتخذ إجراءات صارمة إذا قررت الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي.

وأكد قاسمي أن “لدى إيران العديد من السيناريوهات للرد على الإجراءات الاميركية.”

 

وبشان الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن حول الاضطرابات في إيران قال: إن مايحدث في السياسة الخارجية الأميركية خلال العام الأخير وماحدث في الاجتماع الأخير لمجلس الأمن يكشف عن هزيمة أخرى تسجل جانب إلى الهزائم السابقة للسيد ترامب.

 

واضاف أن ترامب يحاول ممارسة الضغوط ضد إيران بأية ذريعة كانت.. أشار إلى أن: المجتمع الدولي وأعضاء مجلس الأمن، أظهروا أن البرهة الحالية تختلف عن سابقاتها وأنه لايمكن الامتثال لأميركا وترامب.

 

وتابع قاسمي أن: أداء السيد ترامب والإدارة الاميركية بجر موضوع داخلي إلى مجلس الأمن والذي يتنافي مع القوانين الدولية، لاقى رداً حازماً و” لا” كبيرة من قبل المجتمع الدولي، ولذا يمكن اعتباره درساً آخراً للولايات المتحدة وترامب، رغم أنه لايمكن التفاؤل بسلوكه.

 

وبين قاسمي أن وزير الخارجية الإيرانية محمدجواد ظريف سيجتمع مع 3 وزراء أوربيين في نهاية الأسبوع الحالي، حيث قد بادرت مفوصة الاتحاد فيديريكا موغيريني بتقديم مقترح عقد هذا الاجتماع.

 

ووصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية الاجتماع بين ظريف و3 وزراء أوروبيين في نهاية الاسبوع الحالي مهم للغاية.

 

وشدد الناطق باسم جهاز الدبلوماسية الإيرانية أن زيارة ظريف لبعض الدول الأوروبية ستدور في إطار الاتفاق النووي.

 

وأكد قاسمي أن إعلام الكيان الصهيوني قام بقلب الحقائق حول الدعوة التي وجهتها الدول الأوروبية لوزير الخارجية الإيراني.

 

وفي جانب آخر من المؤامر أشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية  إلى أن إيران ترحب بالحوار مع دول المنطقة على كافة المستويات.

 

وأضاف قاسمي: علاقتنا طيبة مع منطقة كردستان العراق، ومن المستبعد انخراط المسؤولين الأكراد بخطط زعزعة استقرار إيران.

 

وبخصوص  السفينة الإيرانية المنكوبة أوضح قاسمي أن: عدد طاقم السفينة الإيرانية التي احترقت في الصين يبلغ 32 شخصا 30 منهم من المواطنين وهم في عداد المفقودين.

 

ولفت قاسمي إلى أن: الصين شريك مهم لإيران، وإذا انخفض التبادل التجاري فإن ذلك لايؤثر على مستوى العلاقات السياسية.

 

وأكد قاسمي على أن سياسة إيران لم تتغير تجاه القضية الفلسطينية.

 

وقال المتحدث باسم الخارجية: على الولايات المتحدة أن تدرك حقيقة وواقع المنطقة والعالم وأن تكف عن دعم الكيان الصهيوني.

 

و أشار إلى أن العلاقات الإيرانية – الفرنسية تمر في أحسن ظروفها، وأكد أن: زيارة الرئيس الفرنسي إلى إيران لا تزال مدرجة في جدول أعمال البلدين، وكان موقف فرنسا إيجابي في اجتماع مجلس الأمن.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*