الخارجية الايرانية .. زيارة مسؤولة أميركية للنمسا ستكون لها تداعيات على الاتفاق النووي

حذر وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” في رسالة بعثها الى مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية “يوكيو أمانو”، من ان الزيارة المزمعة لمسؤولة أميركية الى النمسا ستكون لها تداعيات سلبية على الاتفاق النووي بين ايران و السداسية الدولية.

وبحسب موقع IFP الخبري  تناقلت وسائل الاعلام خبر مفاده أن مندوبة أميركا في منظمة الامم المتحدة “نيكي هيلي” قالت في تصريح لصحيفة واشنطن بوست إنها ستجري يوم الاربعاء محادثات مع مسؤولين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الايراني.

وكتب الوزير ظريف في رسالة الى امانو حول هذه الزيارة: انه حتى قبل تنفيذ الزيارة، فان كيفية التخطيط والدعاية حولها والمؤشر الذي تبعثه، لها تداعيات سلبية ملحوظة على التنفيذ الناجح للاتفاق النووي.

فيما قالت هيلي ردا على رسالة ظريف: “من اللافت جدا لي ان ايران قلقة من زيارتي الى فيينا. لو كان حسابهم نظيفا فلا ينبغي ان يقلقوا من اسئلتي للوكالة الدولية للطاقة الذرية” حسب قولها.

وقالت هيلي لصحيفة “واشنطن بوست”: انه من المقرر ان يرد مسؤولو الوكالة على اسئلة اميركا حول تاثير واتساع نطاق عمليات التفتيش بشان البرنامج النووي الايراني.

واضافت المسؤولة الاميركية: ان هذا الموضوع لا يعني ان الولايات المتحدة اصدرت الحكم مسبقا حول التزام او عدم التزام ايران بنص الاتفاق النووي.

وفي جانب اخر من تصريحها قالت للصحيفة: ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب لم يتخذ القرار بعد حول الخطوة التالية بشان الاتفاق النووي مع ايران.

وتابعت هيلي بالقول: اننا لم نتخذ القرار بعد. رئيس الجمهورية لم يتخذ القرار. ما نقوم به هو العمل للوصول الى اكبر قدر ممكن من المعلومات.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*