الحرس الثوري : اليمن بلد صاروخي.. اعلام العدو يعمل على اغواء الراي العام العالمي

رمضان شريف

ردّ المتحدث باسم الحرس الثوري العميد “رمضان شريف “على تصريحات المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة وقال: “الجميع يعلم أن اليمن بلد صاروخي وقد استورد هذه التجهيزات الصاروخية من الاتحاد السوفياتي السابق ومن كوريا الشمالية”؛ مؤكدا ان “وسائل العدو الإعلامية تعمل على ان لا تترك للرأي العام العالمي فرصة للرد على الأكاذيب”.

وبحسب موقع IFP الخبري قال شريف : إن الأعداء يحاولون باستمرار إطلاق الحملات الإعلانية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتبرير التصرفات الظالمة لأمريكا وأوروبا والمجموعات الإرهابية المعادية لإيران.

وبشان المواقف السخيفة لممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، اضاف : “تواصل السعودية قصف اليمن منذ 3 سنوات عبر استخدام أسلحة أمريكية وأوروبية، لكن مندوبة الولايات المتحدة تُقدم الى الإعلام أنبوبا زاعمة انه يحمل بصمة أصابع إيرانيين، في الوقت الذي يعلم الجميع بأن الترسانة الصاروخية اليمنية مستوردة من الاتحاد السوفياتي السّابق ومن كوريا الشمالية حيث أن اليمن معروف في المنطقة بأنه بلد يمتلك الصواريخ”.

وتابع: “وسائل العدو الإعلامية تعمل بطريقةكي  لا تترك للرأي العام العالمي فرصة للرد على الأكاذيب. وعلى سبيل المثال، لم تعط وسائل الإعلام هذه فرصة لتغطية هزيمة داعش بعد 6 سنوات من ممارسات التنظيم الإرهابي لكل أنواع الجرائم؛ ولذلك بدأوا بالتغطية والاهتمام بموضوع نقل عاصمة الكيان الصهيوني الى القدس. وليكن معلوما أن هذا المسار الإعلامي سيستمر بطرح المواضيع الجديدة”.

واعتبر المتحدث باسم حرس الثورة الإسلامية أن “الأعداء لطالما حاولوا التغطية على هزائمهم عبر الحملات والدعايات الإعلامية” مضيفا : لقد هُزم الأمريكيّون والصهاينة خلال العقد الماضي في كل الملفات التي فتحوها في المنطقة.. الفكر الغربي سيزول، كما عجز وزال الفكر الشيوعي في مواجه فكر الثورة الإسلامية”.

واستطرد المتحدث باسم حرس الثورة الإسلامية قائلا، ان “ترامب يخاف من قوة وهيبة الجمهورية الإسلامية؛ لقد نعت ترامب الشعب الإيراني بالإرهابي وكشف عن الحقيقة التي لطالما اشار اليها قائد الثورة الإسلامية باستمرار بشأن البراثن الحديدية الأمريكية التي تتخفى تحت القفّاز المخملي”.

وتابع العميد شريف: وسائل إعلام العدو تحاول القول بأن نظام الجمهورية الإسلامية هو نطام غير منتج وليس قادرا على إدارة المجتمع، لكن الجمهورية الإسلامية برهنت اليوم وبعد مضي 39 عاما من الثورة الإسلامية أنها حققت النجاح في العديد من المجالات المهمة وأوصلتها الى برّ الأمان. لم نحقق هذا الأمن بسهولة، لكن الوصول الى هذا المستوى من النجاح كان نتيجة للجهود والتضحيات”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*