البرلمان الايراني يعلن دعمه لحركة النجباء العراقية

علقت هيئة رئاسة واعضاء لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني خلال كلمات (كل منهم على حدة) على مشروع الكونغرس الامريكي لحظر المقاومة الاسلامية حركة النجباء.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن مكتب الاعلام والعلاقات للمقاومة الاسلامية حركة النجباء في الجمهورية الاسلامية، فأن اعضاء لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان أعربوا عن استنكارهم لمشروع الكونغرس الامريكي لحظر المقاومة الاسلامية حركة النجباء، واصفين الخطوة الامريكية العدائية بانها تكشف عن هزيمة وانفعال امريكا.

 

رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

أشار رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني “علاء الدين بروجردي” الى أن الامريكان يحاولون الصاق التهم بجميع القوات المستقلة المعادية للارهاب في الدول المختلفة لكي يجبرونها على الانفعال امام التهم، قائلا: اليوم وخلافا للماضي إن جميع العالم يعرفون جيدا أن اكبر داعم للعصابات الارهابية هي امريكا.

وأضاف بروجردي، أن أمريكا هي الداعم الاساسي لداعش وهي التي كانت تمكن عناصر داعش من الفرار عند هزيمة هذه العصابة الارهابية وتهربهم عبر مروحياتها.

وأكد بروجردي على أن امريكا تتهم حركة شعبية عسكرية كالنجباء بالارهاب، إن هذا التوصيف يليق بامريكا التي تعد الداعم الاساسي للارهابيين على جميع الاصعدة في العالم.

 

النائب الاول لرئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

من جانبه صف النائب الاول لرئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان “كمال دهقاني فيروزابادي” ، المشروع الامريكي ضد المقاومة الاسلامية حركة النجباء بانه يأتي في اطار تضمين استمرار وجود الكيان الصهيوني الغاصب، مضيفا: أن امريكا وظفت الدول الحليفة لها كالنظام السعودي والامارات وقامت بتعبئة امكاناتهم وثرواتهم للدعاية ضد المقاومة الاسلامية والحفاظ على امن اسرائيل وتأجيج الحروب في الدول الاسلامية.

وتابع النائب الاول لرئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية ، أن امريكا وظفت جميع الامكانات السياسية والاقتصادية كسلاح الحظر لاضعاف محور المقاومة وفصائله كحركة النجباء؛ لان هذا المحور هو محور رائد واكتسب شرعية دولية من خلال اتباع منطق الدفاع عن المظلومين والصمود امام القوى الظالمة.

وأعلن فيروزابادي عن دعم الجمهورية الاسلامية الكامل لمحور المقاومة امام طموح الاعداء في التوسع.

 

النائب الثاني لرئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

صرح النائب الثاني لرئيس لجنة الامن القومي “حسن بيكي” حول عداء الولايات المتحدة للمقاومة الاسلامية، أن الرأي العام العالمي اكتشف أن امريكا تحاول من خلال استخدام امبراطوريتها الاعلامية وتوظيف الامكانات الاعلامية والسياسية أن تعلن للعالم كذبا وبهتانا بان حركات المقاومة كحماس وحزب الله والحشد الشعبي التي تحظى بتأييد شعبي واسع وتحارب لاجل تحرير بلدها وتضحي لتحقيق هذا الامر بانها حركات ارهابية.

وأضاف حسن بيكي ، أن شعوب المنطقة تميز جيدا بين الخائن والخادم وتعلم أن حركات المقاومة كالنجباء هي حركات شعبية وتجاهد في سبيل تحقيق امنهم وتدافع عن حقوقهم، ولذلك ستبوء المحاولات الامريكية بالفشل ومشروع حظر النجباء سوف لا يجدي نفعا بالنسبة لامريكا.

وقال أن أمريكا طالما كانت متخوفة من الشباب النشط والمجاهد الذي يعمل على تأمين مصالح بلده ويدافع عن سيادة البلدان الاسلامية، فحركة النجباء تمثل حركة شعبية تتشكل من مقاتلين شباب اكتشفوا استراتيجيات وتكتيكات الامريكان وقاموا بمواجهتها.

 

امين لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

صرح امين لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني “نوبندكاني” ، أن امريكا في السنوات الاخيرة سعت جاهدة لتغيير الجغرافيا السياسية في الشرق الاوسط وفي هذا الصدد يوجد لها توجه خاص لتقسيم سورية والعراق.

وتسائل نوبندكاني: هل يوجد شخص في العالم لا يعلم أن الكيان الصهيوني هو المصداق الاصلي لارهاب الدولة في العالم؟، امريكا المنافقة تعلن في المجاميع الدولية بانها تحارب الارهاب ولكن الامريكان هم الذين انقذوا قيادات داعش و نقلوهم الى مناطق آمنة، فهدف الولايات المتحدة هو تقسيم بلدان المنطقة لكي لا تصبح تهديدا للكيان الصهيوني الغاصب.

وأضاف نوبندكاني ، أن امريكا تحاول فرض الحظر على النجباء وباقي حركات المقاومة التي تواجه العصابات الارهابية وامريكا واسرائيل وحلفائهم في المنطقة لاضعافهم من خلال استخدام سلاح الحصار.

 

المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

انتقد المتحدث باسم لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني “حسین نقوي حسیني” وضع النجباء تحت لائحة الارهاب بذريعة الارهاب، مبينا لو عملت العصابات الارهابية لتأمين مصالح امريكا سوف لن تضعها على لائحة الارهاب، واما فصائل المقاومة كالمقاومة الاسلامية حركة النجباء التي تقوم بتنفيذ عمليات لاستقلال شعبها وبلدها وتهدد المصالح الامريكية ستتهم فورا بالارهاب.

وِأشار نقوي الحسیني الى ضغوط الاستكبار العالمي على الجمهورية الاسلامية لصرفها عن دعم حركات المقاومة الاسلامية، مؤكدا أن البرلمانسوف لن يسمح بتحقيق اهداف الاعداء على هذا الصعيد.

 

عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

صرح عضو لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني “مصطفى كواكبيان”، أن النجباء كباقي الحركات التحررية في العالم تتعرض لسخط القوى المتغطرسة وعلى رأسها امريكا.

وأضاف كواكبيان، بما أن امريكا ترى أن مصالحها تتعارض مع انشطة حركات المقاومة كالنجباء وجدت أن السلاح الوحيد التي يمكن أن تستخدمه للحد من نشاط هذه الحركات هو وضعها على لائحة الارهاب.

وبشان تقييم اثار هذا العمل العدائي الامريكي ضد المقاومة الاسلامية حركة النجباء، قال: برأيي أن هذا الاجراء سوف لن يضر بهذه الحركة وانما سيعزز مكانتها بين ابناء الشعب وسيضاعف شعبيتها يوما بعد يوم.

 

عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية

وأكد عضو لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني أن نظام الغطرسة وخاصة الحكومة والكونغرس الامريكي لم تكن مؤهلة لتعريف او تعيين مصاديق “الارهاب”، موضحا أن الامريكان يختمون على جبين كل شعب او حركة تحررية بخاتم الارهاب.

وأضاف قدوسي، أن حركة النجباء في العراق وانصار الله في اليمن والتيار المكتبي الثوري في لبنان حزب الله وفصائل المقاومة في كافة اصقاع الارض من كشمير حتى سورية واروبا وافريقا التي تقف امام غطرسة الاستكبار العالمي، سيتم فرض الحظر على قياداتها وسيوضعون على لائحة الملاحقة، كما قامت امريكا برصد مكافأة مالية لالقاء القبض على امين عام النجباء.

وأشارقدوسي الى مشروع الكونغرس الامريكي لحظر المقاومة الاسلامية حركة النجباء، مبينا أن هكذا اجراءات ضد حركة النجباء تكشف لنا أن الامريكان لم يجدوا طريقا اخر وذاقوا ذرعا من صمود النجباء وهم الان في أضعف حالة على مر التاريخ.

وبين عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني، أن هذه الحركة هي حركة عالمية وستسير بقدرة الى الامام. كما قال قائد الثورة المعظم، سوف يتم اغلاق جميع القواعد الامريكية في سورية والحجاز والبحرين والكويت وغيرها خلال السنوات المقبلة. ممثل امريكا عند هروب القوات العسكرية الامريكية من العراق، جاء الى طهران وطلب منا أن يتم منع استهداف قافلة الجيش الامريكي عند سلوكها اوتستراد بغداد- البصرة للخروج من العراق وهذا كان نتيجة العمل المؤثر من قبل حركات المقاومة الاسلامية كحركة النجباء.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*