استثمار بريطاني، للتنافس الروسي الأمريكي الـ “مُحتدم”

British Prime Minister Theresa May attends a Gulf Cooperation Council (GCC) summit on December 7, 2016, in the Bahraini capital Manama. / AFP PHOTO / STRINGER

اعتبر المدير العام الأسبق لوزارة الخارجية الايرانية “حميد رضا آصفي” ان زيارة رئيسة الوزراء البريطانية الى المنطقة جاءت من اجل تسويق اسلحتها، واستثمار الهواجس الامريكية في سورية لصالحها.

14-9-20-113316img_4006واضاف “آصفي” في لقاء له مع موقع خبر اونلاين الايراني ان بريطانيا تعد ثاني مصدر للسلاح وان السعودية استوردت نحو 5 مليارات دولار من السلاح البريطاني العام الماضي، مشيرا الى انها أكبر مستورد للسلاح في العالم.

واكد المتحدث الأسبق لوزارة الخارجية الايرانية “آصفي” ان الزيارة ترمي لتحقيق هدفين، الأول هو احياء الصناعات العسكرية والاقتصادية البريطانية واستحداث سوق الشرق الأوسط، والثاني هو لاستثمار التنافس المحتدم بين روسيا وامريكا بشأن سورية لصالحها، في وقت تعاني الولايات المتحدة من المستنقع السوري.

واضاف الدبلوماسي الايراني السابق الذي مثل الخارجية لفترة في كل من فرنسا والمانيا الشرقية ودولة الامارات العربية المتحدة، ان غاية رئيسة الوزراء البريطانية من التهجم على ايران واستعداد بلادها للتعاون مع اعداء طهران في المنطقة هي لتلميع وجهة بريطانيا السياسي في المنطقة، مضيفا ان بلاده ستشهد ممارسات بريطانية “ايذائية” في المستقبل، بعد خروج الاخيرة من الاتحاد الاوروبي.

وتابع “اصفي” ان بريطانيا لم تعد بريطانيا السابقة والعالم لم يعد نفس العالم وان لندن وبعد خروجها من الاتحاد الاوروبي ستعود الى نهجها السابق وهو التدخل في الشأن الداخلي الايراني، مشددا على ان شعوب العالم استيقضت ولم تعد تسمح لبريطانيا بالتدخل في شؤون بلدانها وان اليات السياسة الخارجية اختلفت عما كانت عليه في الماضي، والطرق البريطانية السابقة لم تعد ناجحة في عالم اليوم على حد تعبيره.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*