القضاء الايراني: الطب العدلي والقاضي وأسرة المتوفي أكدوا انتحار سيد امامي

قال مدعي عام طهران العام “عباس جعفري دولت آبادي” ، الأربعاء، رغم ان الطب العدلي والقاضي الخاص بالمحكمة الجنائية وأسرة المتوفي كاووس سيد امامي، أكدوا انتحاره، لكن مازال البعض يشككون في الموضوع ويحاولون القاء اللوم على الآخرين.

وبحسب موقع IFP الخبري ، قال دولت آبادي: لقد أدلينا يوم أمس (الثلاثاء) بإيضاحات بهذا الشأن، لكن من الضروري ان أؤكد على بعض النقاط. ففي البداية البعض يتساءلون: من المسؤول عن الحفاظ على أرواح المتهمين والسجناء؟ في حين ان نيابة طهران لديها قاض مقيم في جميع السجون.

وأضاف مدعي طهران العام : توجد رقابة مشددة على جميع السجون، حيث يتم تفقد السجون والمعتقلات بشكل مستمر ومنظم، كما ان مساعدي الادعاء العام مكلفون بتفقد السجون مرة كل اسبوع، والقيام بالرقابة اللازمة.

وتابع المسؤول القضائي : ان انتحار او وفاة السجناء أمر موجود في السجون الاخرى في العالم، ولكن ان نقول ان الجهاز القضائي لم يمارس الرقابة ولم يتحقق ان هذا الشخص انتحر ام لا؟ فهذا غير صحيح.

وأوضح دولت آبادي: عندما عرضت الوثائق ونتائج التحقيق على المتهم، طلب مهلة للرد عليها، وقد أوكلت التحقيقات الى اليوم التالي، ولأن هذا الشخص رأى ان وثائق ومعلومات عديدة توفرت لدى منظومة التحقيق، لذلك قرر الانتحار، وهذا الامر ليس ناجما عن عدم الرقابة.

وبيّن دولت ابادي : ان البعض يقولون لماذا تأخرت النيابة العامة في تقديم الايضاحات، فلابد من القول ان هناك العديد من الخيوط في الملفات الامنية الهامة، والكشف عن نتائج التحقيق، يؤثر سلبا على هذه الخيوط، كما انه يجعل البعض (من الضالعين) يتخذون الحيطة والحذر، ومن جهة اخرى، فإننا نبادر الى تقديم الايضاحات في وقت نتوصل فيه الى أدلة متقنة.

وصرح المسؤول في السلطة القضائية : رغم ان الطب العدلي والقاضي الخاص بالمحكمة الجنائية وايضا أسرة المتوفى، اعلنوا ان الموضوع انتحار، لكن البعض مازالوا يشككون ويلقون اللوم على الآخرين.. وفي الحقيقة وقع هذا الانتحار وقد جاء ذلك في تقرير تشريح الطب العدلي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*