معالم مدينة اصفهان الايرانية

أنشأت مدينة اصفهان علي منحدر صخري يقع علي الجانب الشرقة لجبال زاغروس المحاذية من الشمال و الجنوب لمجري نهر(زاينده)، و في موقع استوطنه الانسان منذ آلاف السنين، و هي من المدن العريقة بتاريخها و ماضيها،فهي توازي في قدمها قدم دولة ايران اذ تعد من المناطق الاولي التي استوطنها الايرانيون، کما شکّلت من العصور الماضية اکبر مدن ايران.

أنشأت مدينة اصفهان علي منحدر صخري يقع علي الجانب الشرقة لجبال زاغروس المحاذية من الشمال و الجنوب لمجري نهر(زاينده)، و في موقع استوطنه الانسان منذ آلاف السنين، و هي من المدن العريقة بتاريخها و ماضيها،فهي توازي في قدمها قدم دولة ايران اذ تعد من المناطق الاولي التي استوطنها الايرانيون، کما شکّلت من العصور الماضية اکبر مدن ايران.

يروي أن تاريخ بناء مدينة اصفهان يرجع إلي الملک کيکاووس، غير ان بعض النصوص توحي بأنّ تأسيسها يعود الي عهد طهمورث ديوبند ثالث ملوک البشدادية، و تفيد الوثائق التاريخية بأنّ هذه المدينة کانت عامرة و مأهولة في غضون الالف الثاني قبل الميلاد، اي قبل بدء ملکية السلالة الإخمينية التي اتخذت من هذه المدينة مقراً صيفياً لها، کما کانت علي عهد الاشکانيين و الساسانيين مرکزاً لاقليم کبير يقع في قلب ايران يصل عمره الي اکثر من 900 عام.

و في العام 20 هـ ق دخل المسلمون مدينة اصفهان فعمّت فيها الحضارة و الفن الاسلامي، واستمرت مسيرة الازدهار و النمو بحجم اکبر بعد عام 301 هـ ق علي عهد السامانيين، و بعدها اصحبت عاصمة للدولة السلجوقية في القرن السادس هـ ق ابّان حکومة الملک طغرل السلجوقي، و لقد جنّب إبن السلطان جلال الدين الخوارزم شاه مدينة اصفهان ،الحملات الهمجية للمغول. و بذلک اصحبت اصفهان للمرة الثانية عاصمة لإيران، و بلغ عصرها الذهبي المزدهر في ظل سلطانها شاه عباس الصفوي الاول الذي اقام فيها حرکة نشطة ماتزال آثارها قائمة إلي يومنا هذا، محتفظة بطابعها و رونقها الجميلين، حتي بلغ الحدّ أن وصفت اصفهان بـ(نصف العالم) في ذلک الزمان.

و تعتبر اصفهان اليوم من اهم المراکز الاقتصادية في البلاد، بصناعتها الثقيلة و الخفيفة و اليدوية، مضافاً الي کونها من اهم المناطق السياحية في ايران، و هي ذات معالم تاريخية حملت آثاراً من کل تلک العصور التي مرت عليها، بحيث تبدو بمثابة متحف حي بمساحة المدينة.

تبلغ مساحة اصفهان 250 کيلومتراً مربعاً بارتفاع 1575 متر فوق سطح البحر.

ساحة الامام الخميني(ميدان امام خميني)

ساحة اثرية جميلة، کانت تعرف آنذاک باسم (رسم العالم) تحيط بها الابنية التاريخية المشهورة مثل مسجد الامام و مسجد الشيخ لطف الله و عمارة عالي قابو، و البوابة القيصرية. و يعود تاريخ جميع هذه الآثار الي القرن الحادة عشر الهجري عندما اصبحت اصفهان عاصمةً للدولة الصفوية في عهد حاکمها شاه عباس الکبير.

  • مسجد الامام الخميني (مسجد امام)

تم في العهد الصفوي عام 1021 هـ ق بناء هذا المسجد الجميل ذي الزخاف و النقوش المرمرية بمنتهي الدقة و الابداع سيّما القبة و المنائر علي يد المعمار الشهير علي اکبر الاصفهاني الملقب بـ(ابوالکاظم)

و يعتبر هذا المسجد من ابرز المعالم الباقية من العهد الصفوي، و کان يعرف باسم مسجد شاه.

  • مسجد الشيخ لطف الله

بأمر من الشاه عباس الصفوي، شيّد هذا المسجد الرائع ذو القبة الفريدة التي تعتبر من اجمل القباب في العالم الاسلامي، مخصصاً للعائلة الحاکمة، فيما استغرقت عملية بنائه 17 عاماً من عام 1011 هـ ق الي عام 1028 هـ ق، و عرف المسجد بهذا الاسم نسبةً الي إمام جماعته الشيخ لطف الله.

  • قصر عالي قابو(کاخ عالي قابو)

إنشيء هذا القصر القديم ذو الرونق و الجمال في القرن الحادي عشر الهجري بأمر من الشاه عباس الاول، و يتألف من ستة طوابق فيما تقع في الطابق الثالث صالة استقبالات معدة لاستقبال ضيوف القصر آنذاک، و متمرکزة علي 18 عمود ا خشبيا وهو منحوت بدقة و براعة يتوسطها حوض مکسوّ بالنحاس يصعد فيه الماء علي شکل النافور.

مدرسة الحدائق الاربعة (مدرسة چهار باغ)

بنيت هذه المدرسة في النصف الاول من القرن الثاني عشر هـ ق في ايام شاه سلطان حسين الصفوي، و لکونها آخر منجزات الفن المعماري في العهد الصفوي شملتها ارقي وابدع الفنون و الزخارف الهندسية المرموقة. بحيث تعد من اجمل المدارس التاريخية في اصفهان، وبإمکان الزائر ان يتأکد من هذا عندما يقوم بزيارة هذه المدرسة.

المنائر المتحرکة (منارجنبان)

يعود تاريخ بناء هذه المنائر الي عام 716 الهجري بهندسة العالم المعروف الشيخ البهائي، و تمتاز بسرٍّ خاص، و هي مصمّمة بفنٍّ يثير الإعجاب حيث بمجرد تحريک احدي المنائر تهتز المنارة الثانية معها ولکنها فقدت هذه الميزة منذ سنوات العهد البائد بسبب العبث الذي قام به بعض الخبراء بحثاً عن ذلک السرّ.

کنيسة وانک(کليساي وانک)

تضم مدينة جلفا الواقعة الي الجنوب من نهر زاينده 14 کنيسة، و تعد کنيسة (وانک) ذات العمارة البديعة و الهندسية و النقوش الرائعة من اشهر هذه الکنائس، و تزيّن جدران کنيسة (وانک) رسوم جميلة مستوحاة من حياة السيد المسيح عليه السلام، مضافاً الي ذلک المتحف الذي تحتضنه هذه الکنيسة والذي يشتمل علي مجموعة من الآثار التاريخية القيّمة، يعود بناء کنيسة (وانک) الي العهد الصفوي.

قصر الاربعين عمود (کاخ چهل ستون)

تبلغ مساحة هذا القصر الاثري 67000 متراً مربعاً، و قدتمّ تشييده في العام 1057 هـ ق، اي في زمن الملک شاه عباس الثاني، و يحتوي القصر علي ايوان رفيع قائم علي 20 عمودا، و تقع علي جانبيه قاعة و مجموعة من الغرف صمّمت و بنيت بأيدي امهر الفنانين، کما يضم القصر آثاراً قديمة و رسومات قيّمة.

قصر الجنّات الثمان(کاخ هشت بهشت)

يرجع تاريخ بناء هذا القصر الاثري الرائع إلي عام 1080 هـ ق في عهد الملک سليمان آخر ملوک السلسلة الصفوية. و يوجد في حديقة هذا القصر انواع کثيرة من الطيور و الحيوانات و الزواحف. ممّا أضفي عليه جمالاً الي جماله و جعله واحداً من المعالم السياحية الجميلة و المشهورة في مدينة اصفهان.

ثلاثة و ثلاثون قنطرة (سي و سه پل)

وهذا الاثر التاريخي هو عبارة عن جسر مؤلف من ثلاث و ثلاثين قنطرة، يبلغ طول هذا الجسر 300 متر، و عرضه 14 متراً، شيد من الطابوق الايراني المعروف بـ(الآجر) فوق نهر(زاينده) في اوائل القرن الحادي عشر الهجري اثناء حکم شاه عباس الاول، ويربط هذا الجسر بين نصفي مدينة اصفهان (بين الحدائق الاربعة و جلفا)، و يعدّ هذا الجسر من المعالم الاثرية و السياحية الجذّابة في اصفهان.

جسر خواجو (پل خواجو)

معلم سياحي شهير مزدهٍ بطبيعة رائعة و فن عريق يقع علي نهر زاينده رود الذي تتدفق فيه المياه من بين القناطر و الادراج، تنبسط فوق الجسر ايوانات شامخة برونق و جمال ساحرين، يشعر الانسان فيه بالصفاء و المتعة،يعود تاريخ بناء هذا الجسر الي النصف الثاني من القرن الحادي عشر الهجري في عهد شاه عباس الثاني.

نهر زاينده (زاينده رود)

تنساب المياه من مرتفعات جبل بختياري الاصفر (زرد کوه بختياري) عبر مسافات طويلة في مجري نهر رائع و کريم و معطاء هو نهر زاينده الذي يشق دربه وسط مدينة اصفهان بحيث يضفي عليها جمالاً بالحدائق و المتنزهات الخلّابة الواقعة علي ضفتيه، مثل متنزه ملت و حديقة بوستان و آئينه خانه التي تعد جميعها مواقع سياحية جذّابة لقضاء اوقات طيبة و سعيدة.

سوق اصفهان (بازار اصفهان)

هو السوق القديم لأصفهان، يشتمل علي عدة اقسام اثرية جذّابة ذات قيمة تاريخية و سياحية منها الخانات و السرايا التي شيدت بأسلوب رائع ابرزها النقش و النحت علي الحجر و السيراميک و الخشب الصلب، بحيث اصبح السوق مرکزاً لبيع و شراء البضائع و الصناعات اليدوية الاصفهانية التي تمثل اشهر منتوجات الحرف اليدوية عالمياً، والقيمة الفنية تبرز في مهارة التطعيم و الرسم و النقش و الحفر علي الخشاب و المعادن، و صناعة الاواني و التحف الذهبية و الفضية و النحاسية و الصناعات الجلدية، مضافاً علي هذا کله حياکة اجود انواع السجّاد اليدوي المعروف علي المستوي العالمي، و هناک ايضاً عدة اسواق حديثة وراقية تعرض احلي الصناعات و البضائع، منها مجمّع سباهان، وسوق افتخاري، و محلّات تقع في شارع الاربعة (خيابان چهار باغ)

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*