صحافي باكستاني : النساء في ايران متألقات

ابدى الصحفي الباكستاني علي رضا علوي و بعض من زملائه الصحافيين حيث زاروا ايران مؤخرا، ابدوا دهشتهم لما وجدوه في هذا البلد من نموّ وازدهار في كافة المجالات على حد تعبيرهم.

و اشار علوي وهو من رؤساء تحرير وكالة انباء باكستان (APP) في حوار مع مراسل وكالة انباء الجمهورية الاسلامية (ارنا) الى ان مهمته كصحافي حكمت عليه متابعة و رصد مايجري من احداث في ايران عن كثب وان يقرأ الشارع الايراني بتفاصيله لينقل حقيقة قد يعرفها قلة عن هذا البلد الاسلامي.

و نشر علوي مقالا في صحيفة “نواي وقت” الواسعة الانتشار والناطقة بلغة الاردو، ذكر فيه ان الشعب الايراني ليس طائفيا كما تروجه وسائل Pakistani Journalist Alireza Alaviاعلام عربية وغربية، بل يدعو الى الوحدة بين المسلمين.

ويصف علوي ايران بانها بلاد سلمان الفارسي صحابي النبي الاكرم (ص) وبلد كبار العلم والادب كـ خيام وسعدي الشيرازي وفردوسي وطبرسي وطوسي، و يشير الى وجود مرقد الامام الثامن للشيعة علي بن موسى الرضا في مدينة مشهد، وضريح اخته فاطمة في مدينة قم.

الكاتب الباكستاني البارز يرى ان الغرب كان يتصور ان العقوبات ستركع ايران وستوقف مسيرتها العلمية والاقتصادية وبعد فترة ستتجه نحوه وتمد يدها طلبا للعون، الا ان قادة هذا البلد الحكماء وخاصة الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته الذكي محمد جواد ظريف وبحنكتهم ودرايتهم استطاعوا تسجيل الانتصار لبلادهم في حرب دبلوماسية شرسة سيخلده التاريخ.

و اشار الى التقدم الحاصل في ايران في مجال الطب وتقنية النانو والعمران ووسائل المواصلات كالمترو، وتحديث وتوسيع البنى التحتية.

ويلفت علوي في جانب آخر من مقاله الى تألق النساء في كافة مناحي المجمتع الايراني من ضمنها الاعلام، حيث الحضور اللافت لهن مقارنة بعدد الرجال دون ان يشكل الحجاب عائقا امام نشاطهن، اضافة الى كثير من المجالات الاخرى تنشط فيها النسوة بشكل لافت كالدوائر الحكومية والقطاع الخاص والمطارات والمحال التجارية.

علوي يبدي اعجابه خلال زيارته لمؤسسة ايران الصحفية حيث تنشر صحيفة “ايران سبيد” للمكفوفين بخط بريل ويضيف “المدهش هو ان رئيس تحرير هذه الصحيفة ايضا من المكفوفين ومعظم كوادرها من النساء”.

و بحسب الصحفي الباكستاني فان حوالي 200 صحيفة يومية و7 آلاف مجلة ومنشورات رياضية واقتصادية تنشر في ايران، مضيفا “ترغب ايران بتوسيع علاقاتها مع الاعلام الباكستاني وتعير اهمية بالغة الى تبادل التجارب الصحفية بين الجارتين”.

وبخصوص زيارته الى مدينة مشهد حيث مرقد الامام علي بن موسى الرضا ولقائه مع المسؤولين هناك يقول علوي انه ليس الشيعة فقط بل اتباع الفرق والمذاهب والاديان الاخرى يقومون بزيارة الامام وحسب احد المسؤولين فان 25 الى 27 مليون شخص يزورون مرقد الامام سنويا، مشيرا الى ان السدانة الرضوية تدير مراكز تعليمية كالجامعات و مراكز ابحاث ومستشفيات.

ويقول مساعد رئيس بلدية مشهد بحسب ما اورده الاعلامي الباكستاني في نهاية مقاله الذي لخص فيه زيارته لايران، ان مدينة مشهد اختيرت عام 2005 ولاول مرة كعاصمة للثقافة الاسلامية وسيتكرر الحدث عام 2017. يضيف الكاتب ان العاصمة الباكستانية اسلامم اباد هي من ستكون عاصمة الثقافة للعالم الاسلامي عام 2021.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*