من “بانكوك” فـ”روما”، الى طهران !

تم رفع الستار عن ثلاثين قطعة اثرية ايرانية، بعد ثلاثة اشهر من استردادها من ايطاليا.

وحسب وكالة ايسنا الطلابية للانباء، فقد تم اكتشاف هذه الاثار قبل 9 سنوات عند بائع للقطع الاثرية في ايطاليا، قبل اعادتها الى ايران بعد سنين عديدة من المفاوضات، حيث عرضت في القسم الخاص بالتاريخ القديم، داخل المتحف الوطني الايراني.

وتم رفع الستار عن هذه القطع الاثرية المهربة، من قبل مساعد المدير العام للتراث الثقافي والسياحة في ايران “محمد حسن طالبيان”، الذي اكد أن تاريخ هذه القطع تعود بين الألفية الأولى والثالثة قبل الميلاد، مشيرا الى ان القسم الاعظم منها يعود الى الفترة الاسلامية الوسطى في ايران (الايلخانية والتيمورية).

واكدت وكالة ايسنا ان الشرطة الايطالية كانت قد تمكنت من مصادرة مجموعة كبيرة من القطع الاثرية في مدينة مونتزاي الايطالية، قبل ان تتأكد بعد التحقيقات ان هذه الاثار تم شرائها من قبل شخص باكستاني ذو تبعية ايطالية في بانكوك وتهريبها الى ايطاليا.

وبالنظر الى فقدان هذه الاثار المكتشفة الى “الوثائق القانونية” للتصدير من جهة مخولة، فقد تمت متابعة الامر من قبل الشرطة الايطالية، وقام الباحثون الاثريون في المتحف الوطني للروم الشرقية بتأييد اصالتها، حيث كانت تضم بعض القطع التي تعود الى التاريخ الايراني القديم.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*