صحيفة يابانية : ايرانيون نقلوا العلم الى اليابان

ذكرت صحيفة “يوميوري شيمبون” اليابانية ان مدرسين ايرانيين نقلوا الثقافة والعلم والرياضيات الى اليابان قبل 1250 عام.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن الصحيفة قولها ان مركز بحوث التراث الثقافي لمدينة نارا اليابانية اعلنت الشهر الحالي ان الدراسات بالأشعة تحت الحمراء على لوحة خشبية مكتشفة في نارا ادلت بمعلومات جديدة للمؤرخين اليابانيين.

وحسب المعلومات الواردة فأن هذه اللوحة المكتشفة عام 1966 في منطقة “هيجي كيو” جنوب مدينة نارا تحتوي على نصوص لايمكن قراءتها بالعين غير المسلحة، واستطاع العلماء قراءتها مؤخرا بأستخدام التقنية الحديثة.

وتبين من خلال قراءة اللوحة أسم احد المدرسين الايرانيين القانطين في نارا عام 765 م مع خلفية عمله في جامعة تدريب المدراء اليابانيين الحكومية عام 765 م.

وجاء في التقرير نقلا عن “واتا نابه” مدير البحوث في مركز دراسات التراث الثقافي لمدينة نارا: “اتصور ان الايرانيين كان لهم دور في تعليم اليابانيين الثقافة والعلم والرياضيات”.

وتضيف يوميوري شيمبون نقلا عن كتاب تاريخي ياباني بأسم “شوكونيوهنكي” ان وفد البلاط الملكي الياباني الى الصين عام 736 كان يتكون من 3 صينيين وايراني وان الامبراطور شومو التقى بهم.

وتتابع الصحيفة : “خلفية التعاون التجاري الثنائي بين ايران واليابان ترجع الى القرن السابع للميلاد وان المعلومات الجديدة تشير الى مراحل اقدم من ذلك وتعاون ابعد واوسع من المجال التجاري”.

وتعرض هذه اللوحة للعموم في متحف مدينة نارا من 1 نوفمبر حتى 27 نوفمبر القادم.

وحسب الصحيفة فأن الحضارة الايرانية هي الثالثة التي تركت بصماتها في اليابان بعد حضارتي الجارتين الصين وكوريا.

ومن اهم الآثار التي تؤكد الارتباط الوثيق بين ايران واليابان في العصور القديمة اوعية كريستال ترجع الى عصر الساسانيين في القرن الرابع للميلاد، يعتقد انها كانت عبارة عن هدايا سلاطين بلاد فارس الى نظرائهم اليابانيين ويحتفظ بها في كنز شوسوبين الملكي ومتحف طوكيو الوطني.

 

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*