أقدم وأغنى مَكتبة اسلامية، في مَشهد

تعد مكتبة العتبة الرضوية من أقدم وأضخم المكتبات في ايران والعالم الاسلامي، حيث تضم كتب بعدة لغات ومخطوطات يعود قدمها الى العقود والقرون الاولى من صدر الاسلام.

وعلى عكس تصور الكثيرين فأن محتويات هذه المكتبة الضخمة ليست دينية فسحب، بل تشمل  كتبا تحمل شتى العناوين وتختص في مختلف المجالات العلمية.

ولعل مايميز المكتبة الرضوية عن سائر المكتبات هو احتوائها على مخطوطات وكتب قديمة حيث حولت المكتبة الى “كنز ثمين” ومتحف كبير، تتجلى فيه العلوم والفنون الايرانية والاسلامية بشكل بارز.

ونقل موقع “مشرق نيوز” عن مساعد ادارة المخطوطات في المكتبة والخبير المخضرم في مجال الكتب “محمد رضا رضابور” انه يمكن الجزم ان مكتبة العتبة الرضوية هي اقدم واغنى مكتبة في تاريخ الحضارت، منذ القرن الاول لهجرة الرسول، وحتى الوقت الراهن.

“رضابور” اضاف ان أغنى الاقسام هو قسم المصاحف، حيث يحتوي على مصاحف كثيرة، معظمها مخطوطة باليد وكلها تشير الى تاريخ المكتبة القديم، فعلى سبيل المثال احد المصاحف كتب بالخط الكوفي، وَقفهُ شخصٌ يدعى “كشواد بن املاس” وتم تسجيل وقفه عام 327، في الوقت الذي يحدد تاريخ معظم الكتب الاسلامية حسب التخمين. كما تحتوي المكتبة على كتب خطها علماء امثال الشيخ البهائي والعلامة المجلسي والمحقق الثاني.

وقال “رضابور” ان تاريخ المكتبة يعود الى ما بعد استشهاد الامام الرضا ع، اي قبل اكثر من الف عام، حيث كانت المكتبة آنذاك “مركزا لقراءة القرآن”، منوها الى ان المكتبة فيها حوالي 50 الف مخطوطة جُمعت من اقصى نقاط العالم خلال سنوات عديدة، ذلك من خلال مشتريات او موقوفات وهدايا، مضيفا: “اهدى آية الله خامنئي 12 الف كتاب من اصل 50 الف كتاب موقوف”.

وفيما يخص طريقة العضوية في المكتبة اشار “رضابور” الى انها تغيرت خلال السنوات الاخيرة حيث كان اعضائها في السابق ينتمون الى شرائح خاصة بحاجة الى مطالعة الكتب والمصادر المعتبرة وكان قبول العضوية حتى عام 2000 محدود جدا، قبل ان تقرر ادارة المكتبة قبول طلبات جميع الراغبين للعضوية.

وتابع رضابور انه ومن خلال مطالعاته للمخطوطات، تعرف على الخط الكوفي بصورة تجريبية ممتازة، لفترة تزيد عن 20 عاما، وأقام مؤخرا ورشة لتعليم الخط الكوفي في المكتبة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*