يعد نزُل “سعد السلطنة” في مدينة قزوين (100 كيلومتر غرب العاصمة طهران) عبارة عن معلم تاريخي واكبر نزُل مسقوف داخل المدينة في ’العالم’ يزوره السياح وبشغف.

ويقع نزل سعد السلطنة قرب سوق قزوين حيث قامت البلدية بترميمه وتجميله، فحينما تدخل اليه تشعر وكأنك دخلت تاريخ وحضارة هذه المدينة. الغرف المرتبة والاحجار المثيرة المفروشه على الارض تاخذك الى التواءات النزل.

اقواس الابواب والسقوف والطوابيق القديمة تظهر لك عظمة الفن الايراني في قبل قرون.

سعد السلطنةالممر الاساسي بعد التواءات ينتهي بباب كبير حيث يعد مدخلا لساحات عديدة ومخضرة. ویحتوي هذا النزل على ساحة تاريخية جميلة جدا وعدة حمامات واسواق فرعية ومفارق طرق ومسجد ومقهى، وكان يعتبر اكبر مجمع للنزلاء في عهد القاجار وتحديدا ’ناصر الدين شاه’ حيث قام بتشييده متصرف قزوين ’سعد السلطنة’ بعد حين.

وتبلغ مساحة النزل 7.2 هكتار ويتكون من 400 غرفة بناها معماريين من اصفهان وقزوين  وقد دُشنت عام 1933 .

سعد السلطنةكان نزل ’سعد السلطنة’ مركزا تجاريا حيويا للمدينة الى ماقبل الحرب العالمية الاولى وبعد التحول السياسي في روسيا فقد بريقه ومكانته كجسر تجاري يربط اوروبا بآسيا وشلت حركته الى حد بعيد.

تحولت بعض غرف هذا النزل الى مخازن والبعض الآخر الى معمل دقيق ومعامل انتاج الزبيب والأحذية والسجاد والنجارة حيث سمي في الآونة الاخيرة بـ “سوق الخشب”، فيما بقيت بعض الغرف تنشط في مجال التجارة.

ويحتوي النزل حاليا على 7 ساحات بحوالي 2.6 هكتار واهم قسم من البناء عبارة عن الاسواق الاربعة حيث بني فوقها قبة كبيرة من البلاط القيشاني، كما يفتقر السقف الى النوافذ وصمم على شكل قلنسوة يربط الشارع الرئيس بسوق سعد السلطنة.

سعد السلطنة

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*