توالي ردود الفعل العالمية على ضربة ايران الصاروخية بدير الزور

توالي ردود الفعل العالمية على ضربة ايران الصاروخية بدير الزور

لا زالت أصداء الهجوم الصاروخي الذي شنّه الحرس الثوري الإيراني على مقرات قيادية لتنظيم داعش الإرهابي تتوالى، حيث اختلفت ردود الفعل كما اختلفت الزوايا التي تم تناول الموضوع منها. واحدة من هذه الزوايا تحكي عن القدرة الصاروخية الإيرانية التي انتقلت بعد الهجوم من مرحلة الجهوزية إلى مرحلة عملياتية حقيقية مايدخل إيران في نادي الدول التي تستطيع أن تدك بصواريخها نقاط تبعد آلاف الكيلومترات عنها

وبحسب موقع  IFP الخبري جاء في تقرير لباحثين في الشأن الأمني في المعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية “تشاتام هاوس” أن القدرة الصاروخية الإيرانية تتغذى بشكل كامل من الداخل الإيراني.

التقرير يضيف أن الصواريخ التي استخدمت في ضرب مراكز داعش في دير الزور السورية هي الأحدث في  طرازها، وأكثر تطورا من الجيل السابق من الصواريخ الإيرانية وتمتاز بدقة عالية في  إصابة الهدف. كما أنها تتمتع بإمكانية تحكم فيها عبر الرادارات خلال طول المسير الذي تسلكه.

كما يضيف التقرير أن هذه الصواريخ تؤكد القدرة العسكرية المتميزة التي تتمتع بها إيران، ويعتبر أن إيران باتت قوة لديها اكتفاء ذاتي عسكري يتغذى من الداخل بشكل كامل على عكس بقية دول الشرق الأوسط.

يشار الى أن المعهد رديف لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكية وقد تأسس منذ العام 1920 وهو يهتم بتقديم رؤى واستراتيجيات للسياسة البريطانية الدولية.

مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية (CSIS) ونشر تقريرا عن القوة الصاروخية الإيرانية اعتبر فيها أن الهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري على منطقة دير الزور يؤكد نجاح ايران في تطوير منظومتها الصاروخية ورفع مستواها ودقة إصابتها، وقد نشرت فيديو يشير إلى القدرات الصاروخية الإيرانية التي تصل حسب المركز إلى 2500 كيلومتر كأقصى مدى وهذا الفيديو التوضيحي للمشاهدة.

الى ذلك علقت شبكة سي ان ان الأمريكية بدورها على الحادثة قالت إن الهجوم الصاروخي الذي  أقدم عليه الحرس الثوري الإيراني عجيب ونادر ويحظى بأهمية بالغة. فإيران ورغم أنها تعلم أن القوات الأمريكية موجودة في سوريا وتعلم أن هذه القوات تؤدي دورا في دعم مكافحة داعش إلا أنها أقدمت على هذه الخطوة

ومن ردود الفعل الظريفة ما قاله رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتانياهو: “رسالتي لإيران هي لا تهددوا إسرائيل”. هذا الحديث يؤكد أن نتانياهو ومن خلفه حكومة الكيان قد تلقوا الرسالة الإيرانية بوضوح، ولم يكن بيد نتانياهو من حيلة سوى الاعتراف عبر هكذا تصريح.

السفير الأمريكي السابق في دمشق وفي مقابلة له مع صحيفة الشرق الأوسط اعتبر أن اللعبة قد انتهت، ولم يعد باستطاعة دونالد ترامب ضبط النفوذ الإيراني في سوريا بعد اليوم.

وفي مقالة لصحيفة “هافينغتون بوست” قالت الصحيفة إن فريق ترامب يتحدث عن تغيير النظام في إيران، وقبل هذا بسنوات هدد جورج بوش بتغيير النظام قام بإشعال حربين في الشرق الأوسط كانت نتيجتهما السيطرة الإيرانية على بغداد وكابل.

وتضيف الصحيفة ان الهجوم الصاروخي على إيران يبعث بإشارات واضحة لواشنطن، تقول هذه الإشارات إن العمل علي إسقاط النظام في إيران لن يكون دون ثمن، وإذا ما افتعلتم حربا معنا قد لا نربحها ولكن حتما لن تقضي علينا

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*