اهتمام وسائل الاعلام العربية بمناظرة المرشحين للانتخابات الايرانية

اهتمام وسائل الاعلام العربية بمناظرة المرشحين للانتخابات الايرانية

تطرقت وسائل الاعلام العربية والاقليمية الى المناظرة الانتخابية بين المرشحين الـ6 للرئاسة الايرانية، وتباين التركيز فيما بينها على القضايا التي طرحت في المناظرة وعلي الانتقادات التي وجهت لحكومة الرئيس الايراني الحالي حسن روحاني والسجال الذي دار بين قاليباف وجهانغيري.

وبحسب موقع IFP الخبري  حظيت المناظرة الانتخابية بين المرشحين الـ6 للرئاسة الايرانية التي بثها أمس الجمعة التلفزيون الايراني بأهتمام من قبل الكثير من وسائل الاعلام والمتابعين على مستوى المنطقة.

قناة المنارتطرقت اللبنانية الى هذه المناظرة في تقرير لها تحت عنوان “المناظرة التلفزيونية بين المرشحين الستة لانتخابات الرئاسة في ايران تركز على المشاكل الإجتماعية” وذكر التقرير ان المناظرة التلفزيونية الاولى بين المرشحين الستة لانتخابات الرئاسة في ايران  ركّزت على عرض الخطط لمعالجة المشاكل الاجتماعية.

و عرضت قناة الميادين تقريرا مفصلا عن المناظرة الانتخابية تحت عنوان ” المناظرة الأولى بين المرشحين الستة للرئاسية الإيرانية تركز على الشأنين الاقتصادي والاجتماعي”.

وتحدث تقرير الميادين عن نقاط مختلفة ابرزها أوضاع الأرياف و أزمة السكن و تقليص الفوارق الطبقية.

الى ذلك  ذكرت صحيفة الحياة السعودية في طبعتها الدولية تحت عنوان ” رئيسي هادئ وروحاني وقاليباف يتبادلان الاتهامات”، مشيرة الى أنه “في المناظرة التلفزيونية الأولى بين المرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية، تبادل الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني الاتهامات مع المرشح رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف، فيما بدا المرشحون الآخرون سادن الروضة الرضوية، إبراهيم رئيسي، وعضو اللجنة المركزية لحزب المؤتلفة مصطفى مير سليم، والوزير في حكومة الرئيس السابق محمد خاتمي، مصطفى هاشمي طبا، هادئين. وشارك في السجال إلى جانب روحاني معاونه إسحاق جهانغيري المرشح أيضاً، والذي بدا أنه حاز قصب السبق في المناظرة”.

من جانبها أشارت قناة الجزيرة القطرية في تقرير مصور لها تحت عنوان ” البطالة تتصدر المناظرات بين المرشحين لرئاسة إيران”، منوهة الى انه قد تناولت المناظرة التي أذيعت مساء الجمعة قضايا البطالة والسكن وانخفاض نسبة الزواج، ومن المتوقع تنظيم مناظرتين الأسبوع المقبل حول الاقتصاد والسياسة الخارجية.

وأوضحت  الجزيرة أن المناظرات التلفزيونية تلعب دورا مهما في التأثير على الرأي العام الإيراني، مشيرة الى أن روحاني تحدث عن برنامجه الحكومي في المرحلة المقبلة، فيما تعرض لانتقادات قوية من المرشحين الذين أثاروا مشاكل البطالة وأزمة السكن وانخفاض نسبة الزواج.

بدورها ذكرت صحيفة اليوم السابع المصرية ان “الجولة الأولى من المناظرة الانتخابية لانتخابات الرئاسة في إيران شهدت تبادل اتهامات بين المرشح ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف  و المرشح حسن روحانى”.

هذا و تطرقت وكالة أنباء آسيا الى المناظرة تحت عنوان ” إيران: الاقتصاد يهمين على المناظرة الأولى بين المرشحين”، قائلة، “هيمنت أول مناظرة للمرشحين للانتخابات الرئاسية في إيران المقرر إجراؤها في 19 مايو/أيار المقبل، المواضيع الاقتصادية والاجتماعية من بينها “البطالة، ومشكلة السكن، وتزايد حالات الفقر”، وغيرها على المناظرة”.

هذا ونوهت الى ان “شهدت المناظرة سجالا حادا بين ممثلي تيار الاعتدال والإصلاح، الرئيس الإيراني حسن روحاني ونائبه إسحاق جهانغيري من جهة، وعمدة طهران محمد باقر قاليباف.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*