لأول مرة، تعریب قصائد “أحمد شاملو”

صدر عن سلسلة “آفاق عالمیة”، التابعة للهیئة العامة لقصور الثقافة، في القاهرة، الترجمة العربیة لدیوان “حدیقة المرایا” للشاعر الإیراني الشهير أحمد شاملو، حيث قامت المترجمة مریم حیدری بنقله إلی العربیة.

وأفاد تقریر لوكالة أنباء ايرنا نقلاً عن صحیفة الرأي إنه ومن خلال مجموعة قصائد الشاعر الإیراني التی نشرت بعنوان “حدیقة المرایا” یتجلی للقارئ تجربة شعریة مفتوحة علی الإنسانیة، کأفق بلا أسلاك شائکة، أو خطوط حمراء.

وهذه أول ترجمة عربیة من اللغة الفارسیة لأشعار أحمد شاملو، الذي یعتبر أحد مؤسسي الحداثة الشعریة وقصیدة النثر في الشعر الفارسي.

یذکر إن لشاملو بالإضافة إلی القصائد الشعریة أعمالا صحفیة وبحثية وکذلك ترجمات مشهورة، ویعتبر کتابه “الزقاق” من أکبر الأعمال البحثية فی مجال الثقافة الإیرانیة العامة.
وقد ترجمت أعمال هذا الشاعر المعاصر إلی اللغات السویدیة والإنجلیزیة والیابانیة والفرنسیة والأسبانیة والألمانیة والأرمینیة والهولندیة والرومانیة والفنلندیة والکردیة والترکیة.
يذكر ان شاملو كان قد عمل عام 1952 مستشاراً ثقافیاً للسفارة المجریة في طهران، فیما اقامت المستشارية الثقافية الالمانية باقامة أول “امسية شعرية كبرى” للشاعر شاملو عام 1968.

وتوفی “شاملو” عام 2000 بعد صراع طویل مع المرض ودفن فی مدینة کرج (غرب العاصمة طهران(.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*