ايران .. تكنولوجيا النانو في خدمة صباغة المنسوجات الصوفية

ايران .. تكنولوجيا النانو في خدمة صباغة المنسوجات الصوفية

حقق الباحثون في جامعة أمير كبير التكنولوجية نجاحا في استخدام جسيمات نانوية من أكسيد النحاس في عملية صباغة انسجة صوفية وهو ما أثمر عن اكتساب الأقمشة المصبوغة خصائص مضادة للميكروبات والأشعة فوق البنفسجية.

وبحسب موقع IFP الخبري ـ تعد الصباغة واحدة من الخطوات الهامة في إنتاج المنسوجات اذ ان اللون يترك تأثيرا كبيرا على اختيار المشتري في النظرة الاولى وبالتالي، فان جهودا كثيرة بذلت لتحسين نوعية صباغة مختلف المنسوجات.

ومن بين هذه المساعي، يمكن ذكر الأنشطة التي تهدف إلى زيادة ثبات الالوان على المنسوجات. وقد استخدمت تكنولوجيا النانو في صناعة الصباغة في الوقت الحاضر،بسبب خصائصها الفريدة.

الى ذلك  أكد الدكتور مجيد منتظر، الباحث في جامعة أمير كبير للتكنولوجيا، على ضرورة حماية البيئة واستبدال المواد الكيميائية الضارة بالمواد الصديقة للبيئة وفيما يتعلق بالتدابير المتخذة في هذه الخطة، أفاد: “في عالم اليوم، هناك تركيز خاص على استبدال المواد الكيميائية وكذلك تقليص العمليات الكيميائية مثل الصباغة وإكمال المنسوجات بسبب القضايا البيئية والاقتصادية”.

وفي هذا المشروع، يتم تصنيع جزيئات أكسيد النحاس النانوية باستخدام اسلوب قليل التكلفة وصديق للبيئة، ومن ثم يتم استخدام ذات الجسيمات النانوية في عملية صباغة الاقمشة الصوفية.

يشار الى ان  جزيئات أكسيد النحاس النانوية ، بالإضافة إلى إنتاج مجموعة متنوعة من اللون البني في النسيج، فانه يكسب النسيج خصائص أخرى مثل مكافحة للجراثيم والأشعة فوق البنفسجية كما ان الشيء الآخر ذات الاهمية هو ثبات اللون اثناء الغسيل والفرك والضوء.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*