مشروع نفطي ضخم، لـ”ايران والبرازيل والهند”

تتفاوض كل من ايران والهند والبرازيل على بناء مصفى نفطي ومجمع بتروكيماوي في احدى الولايات الفقيرة في البرازيل.

ونقلت وكالة انباء بلومبرغ عن مسؤول حكومي طلب عدم ذكر اسمه، ان ولاية مارانهائو في الساحل الشمالي للبرازيل، خَصَّصت قطعة ارض بمساحة 5 آلاف هكتار لتنفيذ المشروع.

وتتمتع هذه المنطقة بميناء عميق لرسو ناقلات النفط، ومن الناحية الجغرافية تسهل الطريق السالك الى آسيا والمحيط الهادئ عبر قناة الـ”باناما”.

وقال الخبير القانوني “خوزة رينالدو تاوارز” ان البرازيل رغم تمتعها بذخائر نفطية هائلة، الاّ انها تفتقد السعة اللازمة لتكرير النفط.

وحسب بلومبرغ، فمن المتوقع ان يساعد مشروع بناء المصفى في البرازيل على تخفيض مستوى استيراد المشتقات النفطية ويعزز البنى الاقتصادية للبلاد.

واضاف تاوارز خلال زيارة له الى طهران ونيودلهي ان هذا المشروع بحاجة الى رأس مال يقدر بـ 2.5 مليار دولار كحد ادنى.

من جهته قال مسؤول في ولاية مارانهائو ان المسؤولين الايرانيين في مجال النفط زاروا المكان المخصص للمشروع مرَّتين.

وصرح السفير الايراني في البرازيل “محمد علي قانع زادة” ان بلاده تواقة لتنفيذ       المشروع ومستعدة لتزويده بالمال والطاقة، مؤكدا ان المانع الرئيس امام توقيع عقد الاتفاق هو الحظر البنكي الامريكي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*