حاملات النفط الايرانية تغير مسارها من الهند نحو اوربا

حاملات النفط الايرانية تغير مسارها من الهند نحو اوربا

بعد ان استعاضت الهند بالنفط الاميركي والعراقي بدلا من النفط الايراني، غيّرت ايران مسار حاملات نفطها نحو اوروبا.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن وكالة فارس فانه وفقا للاحصائيات الرسمية لوزارة النفط الايرانية، فقد ارتفع سعر النفط الخام الايراني الخفيف في الاسبوع المنتهي بـ 29 ايلول / سبتمبر، بمقدار دولارين وسنتين ليصل الى 57 دولارا للبرميل الواحد.

الى ذلك بلغ سعر النفط الخام الايراني الثقيل 54 دولارا و 53 سنتا للبرميل الواحد، اي بزيادة قدرها دولارا واحدا و 49 سنتا مقارنة مع الاسبوع الماضي.

هذا و بلغ معدل سعر النفط الخام الايراني منذ بداية العام 2017 لغاية الان 49 دولارا و 66 سنتا للبرميل الواحد.

وفي الوقت الذي كان الاميركيون يسعون خلال الاعوام الماضية لرفع مستوى احتياطياتهم الاستراتيجية ، يرون الاجواء متاحة لصادرات النفط وبناءا عليه فقد دفعوا بنفطهم نحو الاسواق الاسيوية لتضييق الاجواء على اسواق النفط للدول الاخرى في منطقة غرب اسيا.

وفي الوقت الراهن اصبحت دول الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وبعض الدول الاوروبية ومنها ايطاليا وفرنسا وهولندا واليونان واسبانيا وتركيا في قائمة زبائن النفط الخام والمكثفات الغازية الايرانية حيث يتم توجيه صادرات ايران من النفط والمكثفات الغازية البالغة مليونين و 600 الف برميل الى هذه الدول.

وبحسب الاحصائيات كانت الصين والهند من اكبر زبائن النفط الخام الايراني بشرائهما اكثر من مليون برميل منها يوميا، الا ان الهند خفضت شراء النفط من ايران لاسباب سياسية.

يشار الى ان حجم صادرات النفط الايراني الى الهند انخفض خلال شهر آب / اغسطس مقارنة مع تموز / يوليو بمقدار 167 الف برميل يوميا وبالتزامن مع ذلك زاد حجم النفط الخام الايراني المصدر الى فرنسا وايطاليا بمقدار 100 الف برميل يوميا بالاجمال.

وفي شهر اب بلغ حجم النفط الخام الايراني المصدر يوميا الى ايطاليا 160 الف برميل والى فرنسا 133 الف برميل ومع احتساب النفط الخام الايراني المصدر الى تركيا وتحول ايران الى اكبر مصدر للنفط لها، يكون النفط الايراني قد غيّر مساره عمليا من الهند نحو اوربا.

وفي شهر ايلول / سبتمبر بلغ حجم مكثفات الغاز الايراني المصدر الى اسيا نحو 430 الف برميل، نصفه  لكوريا الجنوبية التي تعد اكبر زبون لايران في هذا المجال.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*