توتال، تعود لإيران بقوة

قالت صحيفة “وال ستريت جورنال” الامريكية ان شركتي توتال الفرنسية و”النفط الوطنية الصينية” بالاضافة الى شركة بتروبارس الايرانية (كمقاول محلي في ايران) ستوقع اليوم عقدا مبدئيا لتطوير احد حقول بارس الجنوبي للغاز بقيمة ستة مليارات دولار.

ونقلت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء (ارنا) عن الصحيفة الامريكية ان هذا العقد هو الاول بين ايران وشركة غربية في قطاع الطاقة منذ تطبيق الاتفاق النووي في 17 كانون الثاني /يناير 2016.

واضافت وال ستريت جورنال انها لم تعرف لحد الآن تفاصيل العقد وحصة توتال المالية من الاستثمار، الا انها اكدت ان الحدث بمثابة بداية نحو عودة الشركات الغربية العملاقة الى قطاع الطاقة في ايران، كما يعد خطوة الى الامام لرفع مستوى انتاج النفط والغاز في هذا البلد.

واشارت ارنا الى ان مساعد مدير شركة توتال في شؤون التنمية التجارية للمواد البتروكيماوية “سرج لورك”، اعلن في وقت سابق انه فاوض الجانب الايراني للأستثمار في مجال البتروكيماويات لكنه لم يتطرق الى تفاصيل المشروع او المشاريع التي ستدخل حيز التنفيذ.

وحسب وزارة النفط فان الشركات الايرانية بامكانها الحضور الى جانب الشركات الاجنبية كطرف اساسي في العقود الجديدة والاستفادة من خبرات نظيراتها.

هذا وتصرح العقود الجديدة على تفويض 70 بالمائة من العمليات الى الشركات الايرانية كي يتسنى لها الحضور على المستوى العالمي في المستقبل.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*