إستهلاك الكهرباء في ايران بلغ 3 أضعاف المعدل العالمي

أشار مساعد شركة إنتاج وتوزيع الطاقة الايراني “محمد رضا حقي فام” الى إرتفاع نسبة إستهلاك الكهرباء في ايران 3 أضعاف المعدل الاستهلاكي العالمي مؤكداً على ضرورة رفع مستوي كفاءة الأجهزة والصناعات المحلية.

وبحسب موقع IFP الخبري وخلال المؤتمر الدولي الرابع الذي أقامته الرابطة العلمية الايرانية للطاقة اليوم الثلاثاء بالتركيز على مواضيع «الطاقة والأمان والبيئة» أشار “حقي فام” إلي المدّ الاستهلاكي المتزايد للطاقة في العالم وقال: إنه رغم النموالاقتصادي المتواصل للدول العضوة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنموي(OECD)إلّا أنّ معدل استهلاكها للطاقة بات تحت السيطرة ولم يلحظ إرتفاعاً مقابل باقي الدول ومنها ايران التي شهدت إرتفاعاً في نسبة الاستهلاك.

وأضاف “حقي فام” بأنّ بلاده اُدرجت ضمن لائحة الدول ال17 الأكثر إستهلاكاً للطاقة في العالم عام 2015 حيث بلغت نسبة استهلاكها 3 أضعاف المعدل العالمي ورغم إنخفاض إجمالي إستهلاك الطاقة في العالم إلّا أنه ازداد في بعض دول الشرق الاوسط.

هذا ولفت مساعد شركة إنتاج وتوزيع الطاقة الايراني الى الكفاءة المتدنية للأجهزة الكهربائية والتي أدّت الى ارتفاع نسبة استهلاك الكهرباء في مجال الصناعة والخدمات وإلي إستهلاك حاضنات الطاقة التي تتحول إلي طاقة كهربائية بدعم مالي حكومي هائل مؤكداً علي ضرورة مراقبة استهلاك المواطن والصناعات للطاقة الكهربائية في الساعات الأكثر إستهلاكاً.

كما إعتبر الكفاءة المتدنية للأجهزة المستفاد منها في شتي الصناعات وطريقة إستهلاك المُواطن للطاقة الكهربائية ومبلغ فواتيرها جميعاً ذات تأثير ملموس علي عملية مراقبة الحكومة لاستهلاك الكهرباء.

واضاف حقي فام قائلا : نحن لدينا قانون راقٍ جداً في هذا المجال لكننا لم نطبق حتى 10 بالمائة منه فإذاً لاتنقصنا تشريعات وقوانين إنما الأمر يعود الى عدم قيام المنظمات بمسؤولياتها تجاه هذه التشريعات.

يشار الى ان المؤتمر الدولي للتقنية وإدارة الطاقة يقام بهدف تعزيز وتنمية المعارف ذات الصلة بالطاقة ورفع المستوي المعرفي للأخصائيين المحليين والأجانب بمشاركة أساتذة جامعيين ومسؤولين من وزارة الطاقة ومن مركز الطاقات المدوّرة التابع لقسم العلوم والتقنية التابع لمكتب رئيس الجمهورية يومي الثلاثاء والأربعاء تتخلله إجتماعات تخصصية ومحاضرات عامة تتطرق إلي أهم الملفات ذات الصلة بتحديات الطاقة في ايران والعالم والطاقات المدوّرة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*