وفد ايراني في سلطنة عمان لتعزیز التعاون التجاري

زار 25 من رجال الأعمال الإيرانيين ميناء صحار والمنطقة الحرة والمنطقة الصناعية ترأس الوفد أي إبراهيم جولم زاده نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة شيراز.

وأكد سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن الوفد مكون من قطاع حكومي ممثل للموانئ والمناطق الصناعية والمختصين بالاستثمار الخارجي بغرفة تجارة وصناعة إيران إضافة إلى مجموعة أخرى من القطاع الخاص.

وأضاف الكيومي أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين محل اهتمام على كل المستويات السياسية والتجارية والاستثمارية ونسعى جاهدين إلى تطوير العلاقات الاقتصادية إلى مراحل افضل ونعمل في الغرفة منذ ثلاث سنين وما زلنا مستمرين في بذل كل ما نستطيع لإيصال التبادل التجاري بين البلدين إلى مستوى مرض ونتمنى أن تصل المنتجات العمانية إلى الجمهورية الإيرانية بقوة وكان هناك تجاوب كبير من رجال الأعمال في الجمهورية الإيرانية في استيراد المنتجات العمانية وذلك من خلال اطلاعهم على الشركات العمانية في “اوبكس” الذي أقيم مؤخرا في طهران.

وأوضح الكيومي أن الخط الملاحي الذي تم تدشينه العام الماضي بين مينائي صحار وبندر عباس يعمل بشكل جيد ولكن نتمنى أن يشتغل بشكل أكبر وأن نرى تواصل السفن يوميا وليس أسبوعيا كما هو الآن وهذا يعتمد على رجال الأعمال ونحن في الغرفة ملتزمون بتذليل كل الصعاب التي تواجه رجال الأعمال في التواصل بين نظرائهم الإيرانيين ونتمنى أن نرى التجاوب في عملية التصدير بما يرضي الطموح خاصة وأن كل ما يعيق التصدير من ميناء صحار قد تم معالجته وأصبحت إجراءات التصدير ميسرة وسهلة وندعو أصحاب الأعمال المشتغلين بالتصدير إلى استعمال ميناء صحار لتصدير بضائعهم وسلعهم إلى دول الجوار وما بعد دول الجوار.

وأضاف: لدينا خطة طموحة تتثمل في إيصال المنتج العماني إلى دول الجوار سواء كان عن طريق رجال أعمال إيرانيين أو عن طريق الموانئ الإيرانية ولذلك تمت الدعوة إلى لقاء كبير في بندر عباس بين رجال أعمال البلدين إضافة إلى رجال أعمال أفغانيين وهذا سيتم تحديده بعد منتصف أبريل القادم بهدف إيصال المنتج العماني إلى ما بعد إيران وهناك محاولات عدة “والإخوة مجتهدون ويوجد جدية كبيرة من المسؤولين في الجمهورية الإيرانية ونسأل الله التوفيق”.

وأشار الكيومي إلى أن التأشيرات صارت مسهلة بين الجانبين ولكن هناك إشكالية بسيطة من جانب رجال الأعمال الإيرانيين تتمثل في أن من أراد أن يزور السلطنة عليه التقدم بطلب التأشيرة قبل سفره بيوم واحدة وهذا أحيانا لا يتأتى بأن تصرف التأشيرة في نفس اليوم بسبب التأخر في المراسلات بين الغرف التجارية وجهات استصدار التأشيرة.

من جانبه قال حافظ بن ناصر الربيعي نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بصحار: إن الوفد الإيراني اطلع خلال زيارته لميناء صحار والمنطقة الحرة والمنطقة الصناعية على فرص وحجم الاستثمار بمحافظة شمال الباطنة إضافة الى مدى إمكانية التبادل التجاري كما أقيمت على هامش الزيارة لقاءات مشتركة بين رجال الأعمال الإيرانيين ورجال الأعمال بشمال الباطنة بهدف تقوية العلاقات بين الجانبين وكسب الثقة بين الطرفين والاطلاع على الأنشطة التي يمكن أن يتم فيها التبادل التجاري بين رجال أعمال البلدين، كما اطلع الوفد الإيراني على المصانع التي أقيمت في المنطقة الصناعية واستمعوا خلالها إلى شرح وتوضيح للقوانين الاستثمارية في منطقة صحار الصناعية.

وأوضح الربيعي أن رجال الأعمال في المحافظة كانوا حريصين على التواجد وحضورهم كان ملفتا إدراكا منهم بأهمية مثل هذه اللقاءات وأتمنى من أصحاب الأعمال في المحافظة أن يكونوا جادين وأن يقتنصوا الفرص الاستثمارية المتاحة من خلال لقائهم بنظرائهم الإيرانيين.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*