ميناء جابهار وقطع التبعية لدبي

ميناء جابهار وقطع التبعية لدبي

قال رئيس لجنة النقل والشحن في الغرفة التجارية مجتبى بهاروند، ان ميناء جابهار الواقع بمحافظة سيستان وبلوشستان (جنوب شرق ايران) يتمتع بموقع حصري يستوجب الاطلاع عليه من عدة زوايا.

وأضاف بهاروند ان ايرادات دبي من الصادرات المجددة للسلع الايرانية تعادل 12 مليار دولار وبتشغيل ميناء جابهار ستنقطع تبعية ايران اقتصاديا بميناء دبي وباقي موانيء الدول العربية.

وحسب موقع IFP  الخبري ، أوضح بهاروند ان جابهار من الناحية الجغرافية تقع على مقربة من سوق افغانستان وآسيا الوسطى حيث انها لا تقارن حتى بميناء بندر عباس. البواخر تقطع اكثر من الف كيلومتر لتصل من الصين ودول آسيا الوسطى الى جابهار ومن ثم تتوجه الى بندر عباس. هذا الامر ينطبق ايضا على الطريق البري ومن هنا فان ميزات جابهار من جميع النواحي ومنها الطريق البري وعمق المياه جعلتها في موقع استراتيجي وحصري.

وأضاف بهاروند ان ميناء جابهار يقع في ممر شمال – جنوب والهند تواقة للاستثمار به لأن هذا الميناء من شأنه الاتصال بسوق آسيا الوسطى بسهولة. الهنود يعرفون موقع جابهار الاقليمي ويحاولون ارسال بضائعهم الى افغانستان وآسيا الوسطى عبر هذا الميناء .
الأهم من ذلك هو ان انتعاش ميناء جابهار يؤدي الى تطوير وازدهار محافظة سيستان وبلوشستان، فانعاش الاقتصاد في المحافظة يؤثر ايجابيا على الوضع الأمني والاجتماعي للمنطقة وكل حاوية تدخل الى سيستان وبلوشستان توفر عدة فرص للعمل.
وطالب كاتب المقال الحكومة بتوفير الامكانيات والدعم المالي للميناء لاستقبال البواخر في جابهار والعمل على تغيير مسار الترانزيت، مؤكدا ان تغيير خط الترانزيت والاعتماد على ميناء جابهار من شأنه قطع التبعية لموانيء دبي، معربا عن اعتقاد القطاع الخاص بان وتيرة العمل في الميناء بطيئة وتحتاج الى السرعة.
واقترح المسؤول الايراني توفير الامكانيات والظروف المشجعة كالاعفاء الضريبي لفترات محددة لأجل استقطاب المستثمرين في الميناء، مؤكدا على ان لايران منافسين اقليميين من ضمنها دبي في الامارات وغواتر في باكستان .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*