بدء العلاقات المصرفية بين ايران ودولة قطر

بعد مرور 7 أشهر من إندلاع الأزمة بين قطر وبعض الدول العربية و فرض هذه الدول الحظر عليها قامت أخيراً عدد من البنوك الإيرانية من القطاع الخاص بإيجاد علاقات مصرفية بينها وبين بنك قطر الوطني حيث بدأت بفتح حسابات في هذا البنك لعرض خدمات مصرفية.

وبحسب موقع IFP الخبري ، فتحت قطر أبوابها التجارية أمام بعض الدول المصدرة كإيران وتركيا في بداية صيف هذا العام و ذلك فور توقف العلاقات الدبلوماسية بين التحالف العربي وقطر بقيادة السعودية. حيث كانت قطر تستورد سنوياً 3 مليارات دولار من المواد الغذائية كانت ثلثها تُستورَد مباشرة من السعودية والإمارات.

وبسبب عدم وجود علاقات مصرفية بين البلدين كان المصدرون الإيرانيون يواجهون رادعاً رئيساً أمام اقتحام السوق القطرية.

الى ذلك إلتقي الاسبوع الماضي الشيخ «عبد الله بن سعود آل ثاني» بالسيد «كوروش برويزيان» رئيس إتحاد مصارف القطاع الخاص وقطاع المؤسسات المالية الإيرانية برفقة مجموعة من مدراء البنوك في قطر حيث صرّح الشيخ «عبدالله آل ثاني» بسعيه إلي بذل كل المساعي لإزالة العوائق الحائلة دون التعاون المتقابل بن البلدين وذلك في أسرع وقت.

هذا وقد ناقش الطرفان إقتراح إنجاز المبادلات بين ايران وقطر بعملات دول المنطقة بدلاً عن باقي العملات الأجنبية كاليورو وما شابه وقد حظت هذه التوصية بترحيب من جانب المشاركين.

الى ذلك قال وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني«محمد شريعتمداري» أنّ مستوي التبادل التجاري الحالي بين طهران والدوحة أقل من المليار دولار في حين أنَّ قطر تسعي الى رفع هذا المبلغ إلي 5 مليارات دولار.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*