ايران، تصدر “القمح” وتستورده !

تقول ايران ان مخزونها من القمح تجاوز 12 مليون طن وتسعى لرفع حجم صادراتها من المحصول لتصريف الفائض الناجم عن الاكتفاء الذاتي، لكنها قد تواصل الاستيراد لاستيفاء شروط الجودة للمطاحن المحلية.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن رويترز ان الحكومة الايرانية تعطي الاولوية لانتاج القمح المستهلك داخليا، بسبب شح موارد المياه، وتأمل في انعاش صادراته.

وأعلنت السلطات الإيرانية في وقت سابق من هذا الشهر، عن احتياطيها من مخزون القمح، مشيرة الى أن هذه الكمية تسمح لها بتصدير ما بين ثلاثة وأربعة ملايين طن سنويا.

وقال رئيس نقابة الصناعات الغذائية “كاوه زركران” في حوار مع وكالة رويترز للأنباء ان مخزونات القمح، اكثر من احتياجات ايران وهي ليست مضطرة الى الاستيراد، مضيفا: “ربما نحتاج الى استيراد بعض القمح عالي الكلوتين، فالقطاع الخاص يحتاج الى مليون طن حتى الصيف القادم لتلبية حاجات السوق”.

وأنتجت إيران حوالى 13.5 مليون طن من القمح هذا العام، وهو المستوى الأعلى خلال السنوات الـ 9 الاخيرة، لكن نسبة منه يفتقر إلى الكلوتين اللازم لانتاج الخبز.

وبحسب رويترز فقد استوردت ايران خلال السنوات الاخيرة كميات ضخمة من القمح لحماية أمنها الغذائي.

كما اشار “زركران” الى ان الحكومة كانت قد منحت تراخيص لاستيراد 1/5 مليون طن قمح للاشهر الـ 6 الاولى من السنة الفارسية، قبل أن تتراجع عن منح رخصة الاستيراد.

واضاف المسؤول الايراني ان بلاده تسعى الى رفع حجم تصديرها، لكنها غير قادرة على منافسة الطحين الرخيص التركي في بعض الاسواق، والعراق على سبيل المثال.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*