هل جائزة افضل فيلم وثائقي قصير كانت من نصيب الارهابيين ؟

منح جائزة الاوسكار للفيلم الوثائقي القصير المثير للجدل “القبعات البيضاء” “The White Helmets ” ، اثار ردود فعل واسعة لاسيما وان الجماعة المنتجة للفيلم متهمة بصلات مع الارهابيين في سوريا .

وبحسب موقع IFP الخبری فان هذا الوثائقي الذي انتجته «نتفلیکس» الامريكية (وهي مزود أمريكي لخدمة البث الحي لإنترنت فيديو حسب الطلب متاحة للمشاهدين عالمياً ) ، يشير الى ارتباطها  مع عدد من البلدان الغربية والارهابيين الناشطين في سوريا .

ومع ان مجموعة القبعات البيضاء او (الدفاع المدني) تأسست قبل 3 اعوام بدعم مالي غربي ، لكنها تدعي أنها تبذل جهودا لمساعدة السوريين .

بالمقابل قدم مجموعة من المراسلين والنشطاء المدنيين وثائق ومستندات تشير الى ان اعضاء القبعات البيضاء على صلات ليس مع الدول الغربية فحسب ، وانما على علاقة مع المجموعات الارهابية في سوريا ايضا .

ومن بين ردود الافعال التي اثيرت حول منح القبعات البيضاء جائزة الاوسكار، السفارة الروسية في بريطانيا وبعد ساعات من اعلان الجائزة نشرت تغريدة جاء فيها : ان روسيا ترحب بمنح فيلم القبعات البيضاء جائزة الاوسكار! في الحقيقة هذه المجموعة ليست مجموعة تقدم مساعدات انسانية ، انما هم لاعبين ينفذون اجندات خاصة .

في هذه الاثناء ابدى بعض النشطاء الاعلاميين والفنانيين السوريين ردود افعال ايضا ، ومن بين هؤلاء الكاريكاتوريست السوري “عياد طاويل” والذي اعتبر “القبعات البيضاء” فصيل يقدم خدمات صحية للقاعدة ، وانتقد منحها جائزة الاوسكار من خلال رسم كاريكاتيري.

من جانبها وصفت الناشطة الاعلامية “رعنا هربي” عام 2017 بعام منح “منظمة القاعدة الارهابية جائزة الاوسكار”!

وتشير التقارير الاعلامية ان ميزانية القبعات البيض تؤمنها دوائر غربية ومن بينها “الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ” ، وزارة الخارجية الهولندية ، الحكومة الكندية والدنماركية والالمانية ، وكالة اليابان للتعاون الدولي ،وزارة الخارجية النيوزلندية و…

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*