نائب رئيس البرلمان: ترامب يبحث عن حرب اُخرى في الشرق الأوسط

صرح نائب رئيس البرلمان الايراني على مطهري بان القوى العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة ورئيس جمهورها التاجر تبحث عن فرض حرب اخرى على المنطقة لحل مشاكلها الاقتصادية عبر ارتفاع أسعار النفط وبيع الأسلحة .

وبحسب موقع IFP الخبري أضاف مطهري اليوم الأحد في الجلسة العادية للبرلمان ان على ايران ان تكون واعية كي لا تقع في هذا الفخ كما يجب الحفاظ على انسجامها الداخلي تحت رعاية قائد الثورة ، مؤكدا على ان القرآن يشير الى ان أحد اسباب انقراض الامم التشتت والفرقة.

وتابع نائب رئيس البرلمان ان على ايران مكافحة ظاهرة الايرانوفوبيا في المنطقة وأن لا تسمح للولايات المتحدة والصهيونية العالمية بجعل ايران كعدوة للعرب بدلا عن اسرائيل.

وفيما يتعلق بمشروع قرار مجلس الشيوخ الامريكي المضاد لايران وروسيا قال مطهري ان هذا القرار لم يتم التصديق عليه من قبل مجلس النواب الامريكي بعد ولم يوقع الرئيس ترامب عليه ومع ذلك جهز البرلمان الايراني ردا مناسبا عليه.

واعتبر نائب رئيس البرلمان تقرير امين عام الامم المتحدة حول تطبيق ايران للاتفاق النووي وتكريم اعضاء مجلس الأمن لايران في هذا المجال وعدم تناغم أغلب الأعضاء مع الولايات المتحدة بالنسبة لقرار 2231 مجلس الأمن، اعتبره نجاحا لايران.

وتابع مطهري: انهم يعرفون ان وزارة الخارجية بمجرد صدور قرار 2231 الذي يحد من القدرات الصاروخية، اصدرت بيانا اعلنت خلاله ان هذا القرار لا يتعلق بالاتفاق النووي وايران لم تلتزم به .

وحول مسيرات يوم القدس العالمي في ايران وباقي الدول صرح بان هذه المسيرات تعد احياء لقضية فلسطين وتحريرها وتبين بان تحالف آل سعود والصهاينة لوضع ايران وجها لوجه مع العرب بدلا عن اسرائيل لم يصبُ الهدف .

وثمن مطهري همم الشباب المؤمن العراقي في تحرير الموصل تحت رعاية المرجعية وحكمة  الحكومة العراقية ومستشارية ايران، منوها بانقراض داعش وداعيا الحكومة العراقية الى الاستمرار في سلوكها الصحيح مع أبناء السنة والشباب والاحتراز عن  تكرار أخطاء الحكومة السابقة لسد الثغرات أمام تشكيل مجاميع شبيهة لداعش.

وابدى مطهري استغرابه من حضور عناصر امريكية وسعودية في اجتماع للمنافقين (منظمة مجاهدي خلق) في باريس لتمكينهم من الاستيلاء على السلطة، مخاطبا السعوديين والامريكان بان استثمارهم لم يكن في محله وسيحل بهم الضرر، مذكرا بان “كراهية الشعب الايراني لهؤلاء المنافقين لانهاية لها”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*