نائب برلماني ينتقد ازدواجية فرنسا تجاه الارهاب

نائب برلماني ينتقد ازدواجية فرنسا تجاه الارهاب

انتقد عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني حسين علي حاجي ديلكاني سياسة فرنسا تجاه الارهاب قائلا : ان السلطات الفرنسية لم تحسم موقفها تجاه الارهاب ففي الوقت الذي تدعي محاربتها للارهاب تدعم جماعات ارهابية كالمنافقين (منظمة مجاهدي خلق الايرانية).

و بحسب موقع IFP الخبري أعرب حاجي ديلكاني عن أسفه لفرنسا حيث انها تلقت ضربات موجعة من داعش في باريس من خلال الهجوم الارهابي ومع ذلك تستمر بازدواجيتها فيما يتعلق بالارهاب.

وأضاف النائب البرلماني: سماح السلطات الفرنسية للمنافقين (مجاهدي خلق) باقامة مؤتمرهم تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الايراني الى باريس لا بد ان يؤثر على التعامل والقرارات الاقتصادية بين الجانبين .

وحول علاقة مجاهدي خلق بالسعودية صرح حاجي ديلكاني: نظرا لعداء بعض اُمراء السعودية التكفيريين (تجاه ايران)، فمن المتوقع ان يحضر المنافقين بقوة في الرياض لكسب  اموال يصرفونها على معسكرهم الجديد في البانيا بعد طردهم من معسكر ليبرتي في ضواحي بغداد.

وحسب النائب البرلماني، فان اجراءات مجاهدي خلق واغتيالهم 17 الف انسان منذ بداية الثورة الاسلامية  قد ساعد كثيرا أعداء ايران، كما ان لجوئهم للنظام البعثي الصدامي خلال الحرب المفروضة على ايران (1980 – 1988) ومساعدة البعثيين في تحقيقهم مع الاسرى الايرانيين يجسد مدى كراهيتهم وحقدهم للشعب الايراني، هذا بالاضافة الى خيانتهم في ملف الاستخدام السلمي للطاقة النووية في ايران .

وأضاف حاجي ديلكاني ان مجاهدي خلق وبدعم من الكيان الصهيوني والنظام السعودي تحاولون الضغط على النواب البرلمانيين في الولايات المتحدة وكندا من أجل تشديد العقوبات ضد ايران.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*