نائب برلماني يتهم السعودية بدعم الجماعات الارهابية على الحدود الايرانية

محمد جواد جمالی

قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني محمد جواد جمالي نوبندكاني، ان عناصر المخابرات السعودية في باكستان وبعض دول المنطقة تدعم الجماعات الارهابية والتكفيرية على الحدود الايرانية عبر تزويدهم بالمعلومات والمال.

وأضاف جمالي في مقابلة مع وكالة أنباء البرلمان (ايكانا) ان السعودية تشجع الجماعات الارهابية على تنفيذ عمليات ارهابية (داخل الاراضي الايرانية) ومع الأسف الحكومة الباكستانية تغض الطرف عن هذه الحقيقة.

وتابع النائب جمالي ان مندوب ايران قدم شكوى بلاده في هذا المجال ضد وزير الدفاع السعودي الى الامم المتحدة وسوف تسجل كوثيقة في الامم المتحدة، مضيفا: اننا لا نتوقع ان تقوم منظمة الامم المتحدة بالحيلولة دون منع السعودية من اجراءاتها لأننا شاهدنا كيف دفعت هذه الأخيرة أموالا للمنظمة لامحاء جرائمها ضد النساء والأطفال في اليمن.

وأكد على ان الدولارات النفطية السعودية تركت بصماتها على العلاقات الدولية حتى ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قرر زيارة السعودية في أول زيارة له كرئيسا للولايات المتحدة بدلا عن فلسطين المحتلة.

وأشار عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الى ان حادث ميرجاوه (على الحدود الايرانية الباكستانية) الأخيرة سيطرح في اجتماع الثلاثاء القادم بحضور بعض المسؤولين.

وقال ان زيارة وزير الخارجية الايراني ظريف على رأس وفد يضم قائد قوات الحرس ومحافظ سيستان و بلوشستان (جنوب شرقي ايران) و آخرين الى باكستان ذات دلالات عديدة حيث حضر في اجتماعهم من الجانب الباكستاني المسؤولين عن حادث ميرجاوة ودارت مباحثات مع مسؤولين كبار من ضمنهم رئيس الوزراء ورئيس المجلس ووزير الخارجية ووزير الداخلية الباكستانيين.

وأعرب جمالي عن أمله في ان يتم الارتباط بين المسؤولين  المحليين والحدوديين وذلك حسب الوعود التي قطعها الجانب الباكستاني لأنهاء العمليات الارهابية على الحدود الايرانية.

يذكر ان 9 من حرس الحدود الايرانيين استشهدوا واصيب اثنين آخرين وفقد آخر خلال اشتباك جرى قبل اسبوعين مع عناصر ارهابية كانوا قد نصبوا كمينا في منطقة ميرجاوة عند الحدود مع باكستان بمحافظة سيستان وبلوشستان، ومن ثم فر الارهابيون على اثرها الى داخل الاراضي الباكستانية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*