نائب برلماني: على فرنسا الكف عن مواقفها المتطرفة تجاه ايران

قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني محمد جواد جمالي نوبندكاني، ان على فرنسا التي تزعم انها صاحبة حضارة وتقدّم في مجال حقوق الانسان ان

تترك تعصباتها الصهيونية وتكف عن اتخاذ المواقف المتطرفة تجاه  ايران.

وأفاد موقع IFP الخبري نقلا عن جمالي في حوار مع وكالة أنباء البرلمان (ايكانا): اننا نشاهد هروب بعض الدول الاوروبية وخاصة فرنسا الى الأمام ، فحسب الاتفاق النووي كان من المقرر ان تتحقق أجواء مناسبة لاقتصاد ايران الدولي ولكن مع الأسف ليس انها (فرنسا) لم تقم بتطبيق الاتفاق فحسب، بل اتخذت مواقف متطرفة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية كي لا تتحمل مسؤولية عدم تنفيذها للاتفاق .

وصرح جمالي قائلا: في الفترة الأخيرة اقتربت فرنسا كثيرا من سياسات الكيان الصهيوني وقدمت تسهيلات لعقد مؤتمر المنافقين (منظمة مجاهدي خلق) والغت زيارة وزير خارجيتها الى ايران واطلقت تصريحات حول المنظومة الدفاعية والصاروخية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال: ان فرانسا خلال مفاوضات 1+5 ابدت مواقفها المعارضة ولعبت دور الشرطي السيء حيث ادى اجرائها هذا الى تأجيل الاتفاق النووي لفترة من الزمن، ومن هنا أقول ان الأفضل لفرنسا ان تدرك الأوضاع السائدة في الشرق الأوسط ولكن مع الأسف انها تستسغي معلوماتها عن ايران عبر أعدائنا في العالم.

وأكد النائب البرلماني في لجنة الأمن القومي ان على الفرنسيين ان يقروا باستقرار الجمهورية الاسلامية ودورها الاساس في حل قضايا المنطقة ومن جهة اخرى عليهم ان يتعرفوا أكثر على السعودية والكيان الصهيوني كأول داعمي الارهابيين وعلى فرنسا التي تزعم انها متحضرة ومتقدمة في حقوق الاسنان ان تترك تعصباتها الصهيونية .

وتابع جمالي: ان فرنسا لديها استراتيجية مشتركة مع الولايات المتحدة والكيان الصهيوني وكسائر الدول الاوروبية تبحث عن مصالحها وعلينا ان لا نعتمد على الاوروبيين.

يذكر ان الرئيس الفرنسي ماكرون خلال لقائه بصحفيين بمناسبة رأس السنة الميلادية في قصر اليزية قال انه يطالب باستمرار الحوار مع طهران والحفاظ على الموازنة في أداء السلوك تجاهها حيث يؤدي الى الحيلولة دون وقوع الحرب مع ايران ، حسب قوله، ومن جهة اخرى يؤكد على زيادة الضغوط الدولية على ايران دون قطع المفاوضات مع طهران.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*