نائب برلماني: المؤسسات الدولية تعمل لتحقيق مصالح القوى العظمى في فلسطين

قال رئيس كتلة حقوق الانسان النيابية ابوالفضل ابوترابي، ان تدخل منظمة الامم المتحدة في القضية الفلسطينية هو من أجل الحفاظ على مصالح القوى الاستكبارية واخماد غضب الفلسطينيين والحيلولة دون قيامهم بانتفاضة اخرى.

وحسب موقع IFP الخبري نقلا عن ابوترابي في حواره مع وكالة أنباء البرلمان (ايكانا)، ان السؤال الذي يطرح نفسه على الجميع هو: لماذا تفكر منظمة الامم المتحدة بضرورة دراسة أبعاد قمع الفلسطينيين بعد مرور أسابيع على الحادث ولكنها تقرر عقد اجتماع طاريء لمجلس الأمن بمجرد وقوع بعض الاحتجاجات المدنية في ايران؟ والحال ان هذه الاحتجاجات هي شأن داخلي بحت.

وأضاف ابوترابي: لماذا لا تتحدث المؤسسات الدولية عن الجرائم التي ترتكب في فلسطين واليمن ويقتل خلالها الابرياء من الناس وخاصة النساء والأطفال ولم تحرك هذه المؤسسات أي ساكن للحيلولة دون وقوعها؟ من الذي عليه ان يجيب على هذه الاسئلة؟ ان هذا التناقض يكشف عن سياسة انتهازية تنتهجها هذه المؤسسات الدولية التي ترضخ لسيطرة القوى العظمى وقراراتها.

وأكد رئيس كتلة حقوق الانسان النيابية ان على الكيان الصهيوني ان يعلم بانه سيدفع ثمن جرائمه في المنطقة وانها لن تمر دون عقاب ، لان شعوب المنطقة المستيقضة وبعد مرور سنوات من الحروب المفروضة عليها تبحث عن السلام ولم تمر على اضطهاد عملاء الاستكبار في المنطقة مرور الكرام.

وصرح النائب البرلماني ابوترابي بان الاعتقاد السائد هو ان القدس ستتحرر ولن يكون ذلك اليوم بعيدا وان فشل جبهة الاستكبار في المنطقة تدل على انتصار الحق على الباطل وان ايران الاسلامية ستستخدم كل طاقاته لقطع أيدي الاستكبار في المنطقة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*