نائب ايراني..السعودية تسعى لتشكيل جبهة اقتصادية عقائدية في شرق آسيا

قال النائب في البرلمان الايراني محمد جواد ابطحي ان السعودية بصدد انشاء جبهة اقتصادية عقائدية تكفيرية في شرق آسيا من أجل استقطاب عناصر تكفيرية ومصادر مالية واقتصادية في آن واحد وان ماهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق قلق بشدة من هذا التحرك السعودي.

وأضاف أبطحي في مقابلة مع وكالة البرلمان للأنباء (ايكانا) ان ماليزيا بلد متقدم في المجال الاقتصادي ويتمتع بصناعات عديدة واغلبية السكان من المسلمين وهؤلاء يشكلون هدفا للوهابية والسعودية التي تسعى لتاسيس مدارس دينية كمدارس بيشاور لترويج العقائد الوهابية في شرق وجنوب شرق آسيا.

وتابع النائب أبطحي ان تنظيم داعش قد تسلل سابقا الى شرق آسيا عبر جماعة ابوسياف الارهابية  التابعة لتنظيم القاعدة وسينشط في المستقبل متأثرا بمشاريع سعودية.

وقال أبطحي ان الرشوة التي دفعتها السعودية خلال انتخابات ماليزيا والبالغة 680 مليون دولار ادت الى تغيير مواقف هذا البلد تجاه ايران وخلقت قلقا لدى الطلبة الايرانيين .

وأوضح ان زيارة الملك السعودي الأخيرة الى ماليزيا كأول دولة خلال جولته الشرق آسيوية كانت متوقعة ولكن الرياض في نفس الوقت تسعى لاحتواء الهند واندونيسيا والسيطرة عليهما من خلال اشاعة الوهابية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*