معرض الفنون المعاصرة يكشف كنوزه في اوروبا

قال رئيس متحف الفنون المعاصرة بطهران علي محمد زارع: ان عرض آثار من كنوز متحف الفنون المعاصرة في روما وبرلين يؤدي الى تغيير رؤية الفنانين الاوروبيين ازاء ايران.

وحسب موقع IFP الخبري، نقلا عن “ارنا”، بعد تشكيل الحكومة الجديدة أصدر وزير الثقافة والارشاد الاسلامي أمرا بارسال الاعمال والتحف الفنية الى الخارج ونحن نتابع اليوم هذا الأمر عبر الاجراءات الادارية والفنية.

وتابع زارع: ان ألمانيا وايطاليا تصران على اقامة معرض للتحف الفنية ونحن نرغب باستعراض كنوزنا الفنية الثمينة لنثبت للعالم بان ايران المعاصرة لديها أعمال فنية رائعة مضيفا: ان أغلب الشعوب في العالم لديهم معرفة واسعة عن ايران القديمة ولا يعرفون الكثير عن الفترة المعاصرة ونعتقد ان زيارة الفنانين والشخصيات المعروفة لكنوزنا سيزيدهم شوقا  لمعرفة تاريخنا .

وحسب زارع، لو تم اتخاذ القرار النهائي لارسال القطع والتحف الفنية الى الخارج ستكون المانيا وايطاليا أول الدول التي سيقام بها معرض الفنون الحديثة والمعاصرة.
واعرب عن اعتقاده بانه سيزور المعرض مليون شخص من الكتاب والفنانين ومخرجي الأفلام وغيرهم وستكون هذه المناسبة فرصة سانحة للتعريف بايران حيث من شأنها ان تغير رؤية الاوروبيين والامريكيين تجاه ايران .
وصرح رئيس متحف الفنون المعاصرة بان الكثير من الدول طلبت اقامة معرض لكنوز ايران  الفنية علىأراضيها وقررنا ان نقيم هكذا معرض في برلين وروما كخطوة اولى وثم ندرس باقي الطلبات ومن ضمنها النمسا.
وقال زارع ان متحف الفنون المعاصرة في طهران يحتوي على أوسع وأهم كنوز الفن الحديث خارج اوروبا وامريكا الشمالية ويعد أحد المتاحف الـ 10 المهمة في مجال الفن الحديث.
كما ان هذا المتحف يحتوي على أعمال مهمة لفنانين ايرانيين وأجانب أمثال كوكن، رنوار، بيكاسو، ماغريت، ارنست وبولاك، وارهول، لويت وجاكومتي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*