نائب برلماني: محمود عباس يحاول الاعتراف رسميا بالكيان الصهيوني

حسين نقوي حسيني

انتقد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية للبرلمان الايراني حسين نقوي حسيني ان محاولة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لعقد سلام مع “اسرائيل” هو في الحقيقة اعتراف بالكيان الغاصب للقدس.

و بحسب موقع IFP الخبري نقلا عن ايكانا ، أضاف نقوي حسيني انه لسنوات عديدة تسعى القوى المهيمنة بالتعاون مع بعض اللاعبين الاقليميين المنتمين للعالم الاسلامي لتعزيز خط المساومة والمداهنة وبالتالي الجلوس خلف طاولة المفاوضات للاعتراف الرسمي بالكيان الغاصب وهذا مايضر بمصالح الشعب الفلسطيني.

وأكد النائب نقوي حسيني انه في حال الاعتراف الرسمي بالكيان الصهيوني سيدخل الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية في نفق مظلم وسيكونا تحت سيطرة هذا الكيان.

وجدد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان مواقف ايران تجاه الكيان الصهيوني بعدم الاعتراف به رسميا والاقرار على ان الشعب الفلسطيني هو صاحب الأرض وان هذا الكيان هو غدة سرطانية ويسعى الشعب الايراني للاطاحة به.

يذكر ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ابدى استعداده لعقد “صفقة سلام تاريخية” مع الكيان الإسرائيلي، استنادا إلى مبدأ حل الدولتين وفي اطار المبادرة التي يتقدم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضاف عباس، حسب ما نقلت عنه وكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية: “لقد أكدنا للرئيس ترامب، خلال لقاءاتنا معه في البيت الأبيض وبيت لحم، استعدادنا التام للعمل معه من أجل عقد صفقة سلام تاريخية بيننا وبين الإسرائيليين، وفق حل الدولتين، ونحن في انتظار أن تستجيب إسرائيل لهذه المبادرة”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*