لماذا كان ينبغي على ترامب عبور الأجواء الايرانية لوصوله السعودية؟

لماذا كان ينبغي على ترامب عبور الأجواء الايرانية لوصوله السعودية؟

لو كان يسمح لطائرة الرئيس الامريكي ترامب بعبور الأجواء الايرانية وتحليقها على مستوى منخفض جدا ليرى بأم عيناه ولع ملايين الايرانيين لحضورهم في الانتخابات الرئاسية ، لكان أول سؤال يطرحه على  ملك وامراء السعودية هو “ما معنى الانتخابات؟”.

وأفاد موقع IFP  الخبري ان ترامب قرر زيارة السعودية اليوم السبت في أول جولة له الى خارج البلاد للقاء السلطات السعودية وقادة دول اسلامية عديدة قام الملك سلمان بدعوتهم لعقد قمة مع الرئيس الامريكي في الرياض من أجل تشكيل تحالف مايسمى بـ “الناتو الاسلامي” لمواجهة ايران.

وتوقع الاعلام الغربي ان ترامب سيشجع السلطات السعودية على تعزيز وتوسيع علاقاتهم بالكيان الاسرائيلي لمواجهة خصمهم اللدود ايران .

من جهة اخرى أشار محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي خلال لقائه مع قناة “ام .بي. سي” السعودية قبل ثلاثة أسابيع الى ما سماه التهديدات الايرانية قائلا: لن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية، بل نعمل على أن تكون المعركة لديهم في إيران. هذا الكلام تحقق على الأرض بعد فترة وجيزة حيث نشطت الجماعات الارهابية على الحدود الشرقية لايران وقامت بالهجوم على قوات الحرس الايراني على الحدود الايرانية الباكستانية.

ويقول بعض المراقبين ان تصريحات وزير الدفاع السعودي والعمليات الارهابية على الحدود الايرانية الباكستانية التي تمت بايعاز منه على أعتاب زيارة الرئيس الامريكي الى الرياض وايضا تشكيل تحالف عسكري يدعى “ناتو عربي”، ما هي الى سعيا لابراز عضلات السعودية أمام ترامب، واثبات تأهلها لمواجهة ايران.

وفي هذا المجال ربما لم تكن زيارة ترامب للسعودية تزامنا مع الانتخابات الرئاسية في ايران في حسبان المسؤولين السعوديين . هذه الانتخابات التي لاقت مشاركة واسعة من مختلف شرائح المجتمع الايراني وخاصة ابناء السنة الذين يتكلم عنهم دائما السعوديين ونالت ابهار المراقبين الدوليين. فربما بعد كل هذا يتسائل الامريكان أنفسهم هل يمكن الثقة بقدرة السعودية لمواجهة الد أعدائها (ايران) في الوقت الذي يشكل عدد المشاركين في الانتخابات أكثر من سكان السعودية؟

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*