قطر تواجه ايران في تقدمها بحقل بارس الجنوبي

في الوقت الذي أثمرت مساعي الاخصائيين الايرانيين في استخراج وانتاح الغاز من حقل بارس الجنوبي المشترك واصبح الانتاج الايراني يضاهي الانتاج القطري، اتخذت قطر اجراءات للحيلولة دون تقدم ايران في هذا المجال مما يستدعي انتباه المعنيين في البلاد.

وأفاد موقع IFP الخبري نقلا عن تقارير اعلامية ، ان مستوى استخراج وانتاج الغاز الايراني من حقل بارس الجنوبي قد تخطى الـ 540 مترا مكعبا في اليوم وحسب تصريحات وزير النفط فان مستوى الانتاج في هذا الحقل سيفوق انتاج قطر خلال العام الايراني الحالي (بدأ 21 مارس). هذا في الوقت الذي يمكن لقطراستخراج 650 مترا مكعبا باليوم من حقل بارس الجنوبي المشترك.

حقل بارس الجنوبي يعد أكبر حقلا غازيا في العالم وبسبب العقوبات المفروضة سابقا على ايران بالاضافة الى الضعف الفني لم يستطع هذا البلد من استخراج الغاز ولكن بفضل مساعي الخبراء الايرانيين وتطوير العلوم محليا، تمكنت الجمهورية الاسلامية من تشغيل محطة عائمة للتكرير ورفع الحواجز من أمامها .

ويضيف الموقع الخبري: ان مساعي الخبراء وباقي المعنيين لتقوية ايران في حقل مهم للغاز يستوجب التكريم، الّا انه في غمرة فرح الاعلام المحلي لهذا الانجاز، لا ينبغي الغفلة عن اجراءات قطر المتبادلة لاستخراج أكبر قدر ممكن من هذا الحقل المشترك. فقد أفادت شركة  قطر للغاز الحكومية بالغاء المحدودية في توسيع حقل القبة الشمالية (الجزء القطري في بارس الجنوبي) وهو خبر هام لم يعتني به الاعلام كثيرا.

يذكر ان الحكومة القطرية وضعت عام 2005 قرارات تحد من توسيع حقل القبة الشمالية الذي يؤمن 60 بالمائة من عوائدها من الصادرات، كي يتسنى لها الاستخراج لمدة أطول من الحقل ، بالاضافة الى أنها بدأت بوضع مشاريع لدراسة الحقل في مختلف جوانبه.

اليوم وبعد ان شاهد القطريون مشاريع ايران لرفع مستوى استخراجها من الحقل المشترك ألغوا قرارات الحد من توسيعه وبدؤوا بالبحث عن سبل تقوية قدراتهم لاستخراج وانتاج أكثر.

ويختم مقال موقع IFP  بالقول ان على الخبراء والمسؤولين النفطيين في ايران ان يأخذوا تكتيكات واجراءات قطر بنظر الاعتبار كي تتم المواجهة بما يلائم تلك الاجراءات، بعكس ذلك لم تتحقق وعودهم بالتفوق على انتاج قطر من الغاز في الحقل المشترك.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*